بالفيديو.. بذخ أردوغان في نيويورك يثير غضب المعارضة... تفاصيل

بالفيديو.. بذخ أردوغان في نيويورك يثير غضب المعارضة... تفاصيل

مشاهدة

21/09/2021

انتقدت المعارضة التركية بذخ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال زيارته الحالية لنيويورك، ولا سيّما الموكب المصاحب له والحراسة.

وتأتي زيارة أردوغان إلى الولايات المتحدة لحضور اجتماعات الأمم المتحدة في دورتها الـ67.

وعلّق النائب البرلماني عن حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، طونجاي أوزقان، وهو كبير مستشاري الحزب، على مقاطع فيديو انتشرت خلال اليومين الماضيين على مواقع التواصل الاجتماعي لموكب أردوغان في شوارع نيويورك، بحسب ما أورده موقع "العين". 

وشارك المعارض مقطع الفيديو على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، وقال مستنكراً: "إسراف في الداخل وإسراف في العالم".

شارك المعارض مقطع الفيديو على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، وقال مستنكراً: إسراف في الداخل وإسراف في العالم

وبات موكب أردوغان المكوّن من مئات السيارات، من بينها 10 سيارات حراسة، محط استنكار وسخرية نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا، متسائلين عن "سبب لجوء الرئيس إلى الاستعراض في شوارع نيويورك بهذا العدد الكبير من السيارات".

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي فيديو لموكب أردوغان، ويظهر في الموكب  عشرات السيارات، وهو الشكل نفسه للموكب المعروف داخل تركيا.

ويأتي ذلك في الوقت الذي أقر فيه الرئيس التركي أردوغان التعميم بشأن تدابير الادخار في القطاع العام، وقد نُشر القرار بتوقيع أردوغان في الجريدة الرسمية التركية، وتم استثناء إدارة الشؤون الإدارية الرئاسية والأمانة العامة للبرلمان التركي من هذا التعميم.

ويأتي أيضاً في ظل أزمة اقتصادية طاحنة تشهدها البلاد، وأثرت بشكل كبير على الأوضاع المعيشية للمواطنين.

جدير بالذكر أنّ أحزاب المعارضة في تركيا تنتقد بين الحين والآخر إسراف نظام الرئيس أردوغان المبالغ فيه، سواء على مستوى النفقات في قصره أو وسائل الرفاهية التي يستخدمها كالقصور الصيفية وأسطول الطائرات والسيارات الفارهة المخصصة له.

وفي وقت سابق من أيلول (سبتمبر) الجاري، كشف معارض تركي عن إنفاق القصر الرئاسي  في العاصمة أنقرة أكثر من 60 ألف ليرة يومياً على الكهرباء.

وليست هذه المرّة الأولى التي تكشف فيها المعارضة التركية عن إسراف وتبذير نظام أردوغان في النفقات غير الضرورية، في وقت تشهد فيه البلاد أزمة اقتصادية طاحنة.

الصفحة الرئيسية