بالفيديو.."حادثة المسن" تشعل غضب الأمريكيين.. واستقالة ضباط لهذا السبب!

بالفيديو.."حادثة المسن" تشعل غضب الأمريكيين.. واستقالة ضباط لهذا السبب!

مشاهدة

06/06/2020

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي، خلال اليومين الماضيين، بفيديو يُظهر ضابطي شرطة في مدينة بوفالو بولاية نيويورك الأمريكية، يدفعان مُتظاهراً مُسنّاً إلى الأرض، ما أدى إلى ارتطام رأسه بالرصيف.

أكّد حاكم ولاية نيويورك أنّه يدعم قرار توقيف الضابطين مشيراً إلى أنّ الواقعة غير مبررة على الإطلاق ومخزية للغاية

وكان الرجل مشاركاً في تظاهرة، يوم الخميس، ضد عنف الشرطة الذي أدى إلى وفاة جورج فلويد وفجّر احتجاجات في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، حين اعترضه الضباط، الذين يفضون التظاهرة ويقومون بتطبيق حظر التجول، حيث دفع اثنين من الضباط المتظاهر، البالغ من العمر 75 عاماً، والذي سقط على الأرض وانساب الدم تحت رأسه.
ويُظهر الفيديو تجاهل الضابطين لصراخ شخص في الشارع، قائلاً؛ "إنّه ينزف" واستمرارهما في فض التظاهرة تاركين الرجل المُسن على الأرض، قبل أن يتقدم ضابطا شرطة في الولاية لتقديم المساعدة.

اقرأ أيضاً: "احتجاجات فلويد" تصل أوروبا.. هل نشهد نهاية العنصرية في العالم؟
وبحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، قال عمدة مدينة بافالو، بايرون براون، إنّ المُسن الذي يُدعى مارتن غوغينو، نُقل إلى المستشفى وكانت حالته خطيرة لكنّها مُستقرة، فيما أكّد المدير التنفيذي لمقاطعة إيري أنّها "إصابة خطيرة في الرأس"، وذكر المتحدث باسم شرطة بافالو، النقيب جيف رينالدو، إنه يعتقد أنّ إصابات الرجل تشمل تهتكاً وارتجاجاً محتملاً.

 

 

وقد لاقت الواقعة إدانة واسعة وغضباً شديداً في الشارع الأمريكي بعد نشر الفيديو على الإنترنت، الأمر الذي دفع الشرطة في المدينة إلى إيقاف الضابطين عن العمل.
وأكّد حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو، أنّه يدعم قرار توقيف الضابطين، مشيراً إلى أنّ الواقعة "غير مبررة على الإطلاق ومخزية للغاية"، مضيفاً؛ "يجب على ضباط الشرطة فرض القانون وليس إساءة استخدامه"، بحسب موقع "الشرق الأوسط".
إلى ذلك، احتج عشرات الضباط من المدينة على معاقبة زميليهم، حيث استقال 57 ضابطاً من عملهم على خلفية الواقعة.

احتج عشرات الضباط من المدينة على معاقبة زميليهم، حيث استقال 57 ضابطاً من عملهم على خلفية الواقعة

وقال جون إيفانز، من شرطة بافلو، إنّ الضباط استقالوا بسبب المعاملة "غير العادلة" لاثنين من زملائهم "الذين كانوا ببساطة ينفذون الأوامر"، وفق ما أوردت شبكة "سكاي نيوز".
ويتبع الضباط، الذين قدموا استقالاتهم أمس الجمعة، إلى فريق الاستجابة للطوارئ، التابع لشرطة بافلو.
وفي هذا السياق، أكّد متحدث باسم عمدة مدينة بافلو الاستقالة الجماعية، مشيراً إلى أنّ الضباط استقالوا من الوحدة ولكنهم سيعملون في قوة الشرطة.
يُذكر أنّ واقعة الاعتداء على المتظاهر، تعد الثانية التي تؤدي للتحقيق مع ضباط في بافالو، حيث شهد الشهر الماضي انتشاراً لفيديو يظهر فيه ضابط وهو يلكم رجلاً أسود على وجهه أثناء توقيف في المرور، ما دفع مكتب المدعي العام للمقاطعة إلى التحقيق مع الضابط، بحسب صحيفة "واشنطن بوست".

الصفحة الرئيسية