بالأرقام... صادرات النفط الخام السعودي قبل شهر من أزمة أوكرانيا

بالأرقام... صادرات النفط الخام السعودي قبل شهر من أزمة أوكرانيا

مشاهدة

19/03/2022

قبل شهر من بدء الحرب الروسية الأوكرانية في 24 شباط (فبراير)، وما صاحبها من ضغوط أمريكية على كبرى الدول المنتجة للنفط، ومن بينها المملكة العربية السعودية، لزيادة إنتاجهم من النفط لتعويض الخلل الذي قد يتركه حظر النفط الروسي، وصلت صادرات النفط السعودية في كانون الثاني (يناير) إلى أعلى مستوياتها منذ نحو عامين.

ووفقاً لبيانات التصدير الشهرية لمبادرة البيانات المشتركة (جودي) على موقعها الرسمي على الإنترنت، فإنّ صادرات النفط الخام السعودية زادت في كانون الثاني (يناير) إلى (6.996) مليون برميل يومياً، وهو أعلى مستوياتها منذ نيسان (أبريل) 2020.

صادرات النفط الخام السعودية زادت في كانون الثاني إلى (6.996) مليون برميل يومياً، وهو أعلى مستوياتها منذ نيسان 2020

وأشارت البيانات إلى زيادة صادرات النفط الخام السعودية 0.9%، في كانون الثاني (يناير) من (6.937) مليون برميل يومياً في كانون الأول (ديسمبر).

 وارتفع إنتاج أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم (0.123) مليون برميل يومياً عن الشهر السابق إلى (10.145) مليون برميل يومياً في كانون الثاني (يناير)، وهو أيضاً أعلى مستوى منذ نيسان (أبريل) 2020.

تُقدّم السعودية وغيرها من الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بيانات التصدير الشهرية لمبادرة البيانات المشتركة (جودي) التي تنشرها على موقعها الإلكتروني.

تحاول السعودية مع أوبك زيادة الإنتاج بشكل مطرد كلّ شهر مع ارتفاع الطلب العالمي على النفط

وأظهرت بيانات جودي أنّ استهلاك المصافي السعودية بلغ (2.777) مليون برميل في كانون الثاني (يناير)، ارتفاعاً من (2.694) مليون برميل في كانون الأول (ديسمبر).

وتحاول السعودية مع أوبك زيادة الإنتاج بشكل مطرد كلّ شهر، مع ارتفاع الطلب العالمي على النفط بعد التعافي من تبعات جائحة كوفيد-19.

وارتفع مقدار ما عالجته مصافي النفط الخام المحلية بالسعودية (0.083) مليون برميل يومياً إلى (2.777) مليون برميل يومياً في كانون الثاني (يناير)، بينما زاد الحرق المباشر للخام (84) ألف برميل يومياً إلى (402) ألف برميل يومياً.

الصفحة الرئيسية