اليمن: المجلس الانتقالي يرفض تسليم سواحل الجنوب.. وهذا ما يطالب به

اليمن: المجلس الانتقالي يرفض تسليم سواحل الجنوب.. وهذا ما يطالب به

مشاهدة

18/05/2020

رفض المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن تسليم سواحل الجنوب لقوات الحكومة التي يهيمن عليها حزب الإصلاح الإخواني، وطالب التحالف العربي بالضغط على الرئيس عبدربه منصور هادي لتنفيذ "اتفاق الرياض".

وقال نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، في سلسلة تغريدات على تويتر أمس، بأنّه فوجئ بالدعوة الصادرة عن التحالف وقال "سواحلنا لن نسلمها لأمراء الجماعات الإرهابية في الحكومة الشرعية"، لافتا إلى أنّ "اتفاق الرياض ينص على حكومة جديدة بعيدة عن سيطرة الإخوان"، في إشارة الى عناصر حزب الإصلاح.

بن بريك: سواحلنا لن نسلمها لأمراء الجماعات الإرهابية ونطالب التحالف بالضغط على هادي لتنفيذ اتفاق الرياض

وأضاف بن بريك "ليبدأ التحالف جدياً بالضغط على الرئيس هادي لتنفيذ اتفاق الرياض والذي ينص على تغيير الحكومة الإخونجية وتكوين حكومة اتفاق مع المجلس الانتقالي حينها يبشر التحالف بكل خير".

ووقع في الرياض اتفاق بين المجلس والحكومة يوم 5 تشرين الثاني(نوفمبر) الماضي، عقب سيطرة المجلس على عدن، ثاني أكبر مدن البلاد.

ووفق مصادر يمنية وسعودية، نصّ الاتفاق على دمج عناصر من المجلس الانتقالي الجنوبي في الحكومة، مقابل عودة الأخيرة إلى عدن.

لكن الاتفاق لم ينفذ في الآجال المحددة ولم يتم التزام بنود مهمة وردت فيه، خصوصاً تشكيل الحكومة الجديدة.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي أعلن في نهاية شهر نيسان (أبريل) الماضي الحكم الذاتي وحالة الطوارئ في المناطق التي يسيطر عليها في جنوب البلاد، في تحد للحكومة.

وقال المجلس، إنّ الحكومة اليمنية لم تفعل شيئاً بعد اتفاق لتقاسم السلطة خاصة لتحسين الأوضاع المعيشية للمدنيين والعسكريين.

ومنذ العام 2014، يتحارب في اليمن الحوثيون المدعومون من إيران، ويسيطرون على شمال البلاد، مع القوات الحكومية المدعومة عسكرياً من التحالف العربي بقيادة السعودية منذ 2015.

وأدى النزاع في اليمن إلى مقتل عشرات آلاف الأشخاص، بينهم كثير من المدنيين، وفق عدة منظمات إنسانية. ويعيش البلد أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفق الأمم المتحدة.


الصفحة الرئيسية