القضاء الإيراني يدعم قمع المحتجين السلميين... وحقوقيون يحملون السلطات مسؤولية حماية المعتقلين

القضاء الإيراني يدعم قمع المحتجين السلميين... وحقوقيون يحملون السلطات مسؤولية حماية المعتقلين


30/11/2021

حمّلت حملة حقوق الإنسان في إيران سلطات النظام الإيراني مسؤولية المحافظة على حياة وصحة المتظاهرين، الذين أصيبوا واحتجزوا خلال الاحتجاجات الأخيرة في أصفهان.

وأصدرت حملة حقوق الإنسان في إيران أمس بياناً جاء فيه: "على الرغم من الاعتراف بالاحتجاجات السلمية للشعب في المادة (27) من دستور الجمهورية الإسلامية الإيرانية، فإنّ النظام عملياً وضع القوات العسكرية والأمنية في مقدمة التعامل مع الاحتجاجات في أصفهان، وجعل نهر زاينده رود دمويّاً"، وفق ما نقلت قناة إيران إنترناشيونال.

وقد دانت الحملة بشدة "القمع الشديد للمحتجين من قبل السلطات"، ودعت إلى الاعتراف بحقّ الشعب في الاحتجاج على أزمة المياه.

حملة حقوق الإنسان في إيران تحمّل سلطات النظام الإيراني مسؤولية المحافظة على حياة وصحة المتظاهرين الذين أصيبوا واحتجزوا خلال احتجاجات أصفهان

ولم يكتفِ النظام الإيراني بقمع واعتقال المحتجين السلميين، بل روّج لشائعات يتهم فيها المشاركين في التظاهرات بالإرهاب، فقد أكد حسن كرمي قائد الوحدات الخاصة في قوی الأمن الداخلي، بتصريح صحفي لوكالات محلية، اعتقال (67) شخصاً فقط، وأوضح أنّ "بعض الأشخاص كانوا مسلحين بمسدسات، وألقي القبض عليهم بسبب هذا الموضوع، وينتظرهم إجراء قضائي حاسم".

ولم يتناول الجهاز القضائي الإيراني القضية بشكل محايد كما يتطلب، بل انحاز لقمع الأجهزة الأمنية للمحتجين، إذ أصدر رئيس القضاء الإيراني غلام حسين محسني إجه إي أمس تعميماً لـ "الشرطة وقوات الأمن والنيابة" للتعامل مع المحتجين.

وقال رئيس القضاء الإيراني غلام حسين محسني إجه إي: إنّ "الجهلة والخبثاء والمرتبطين بالخارج رکبوا الموجة في الاحتجاجات الأخيرة، وحاولوا تعكير صفو أمن الناس".

قائد الوحدات الخاصة في قوی الأمن الداخلي: اعتقال (67) شخصاً فقط، وبعض الأشخاص كانوا مسلحين بمسدسات

وأضاف إجه إي في كلمة له في اجتماع مجلس القضاء أمس، تعليقاً على الاحتجاجات الشعبية الأخيرة في محافظتي أصفهان وجهارمحال وبختياري: "إنّ قوات إنفاذ القانون وقوات الأمن والمدّعين العامين لا يمنحون الفرص لمن يخلّ بالنظام العام والأمن والسلام".

 ووصف محسني إجه إي مطالب الشعب بأنها "محقة"، لكنه قال: "ينبغي على المواطنين توخي الحذر بشأن تحركات العدو"، وعند متابعة مطالبهم عليهم ألّا يسمحوا لـ"الأشرار بالتسلل إلى صفوفهم".

رئيس القضاء الإيراني: "إنّ الجهلة والخبثاء والمرتبطين بالخارج رکبوا الموجة في احتجاجات أصفهان، وحاولوا تعكير صفو أمن الناس"

وفي السياق، قال المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية أبو الفضل شكارجي: إنّ "العدو يظن أنّ أبناء الإيرانيين أداروا ظهورهم للنظام، ولا يتحملون مسؤوليهم، ويسعون لتغيير النظام، وقد سئموا من الجمهورية الإسلامية".

وبحسب منظمات حقوقية، فقد تمّ اعتقال ما لا يقلّ عن (214) شخصاً، بينهم (13) طفلاً، خلال احتجاجات أصفهان في الأيام الأخيرة، وتمّ نقل عدد من المعتقلين إلى سجن أصفهان، وسجن خميني شهر، وسجن النساء في أصفهان.

في وقت سابق، أعلنت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية اعتقال أكثر من (120) شخصاً، خلال احتجاجات أصفهان يوم الجمعة الماضي، ونقلهم إلى سجن داستكرد في أصفهان.



انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا
الصفحة الرئيسية