الغاز في شرق المتوسط يزعزع العلاقة القطرية التركية

الغاز في شرق المتوسط يزعزع العلاقة القطرية التركية

مشاهدة

20/02/2018

حذّرت أصوات من الداخل التركي الرئيس رجب طيب أردوغان من حليفته الوثيقة قطر، بسبب إبرامها اتفاقيات للبحث عن الغاز والنفط لحساب الحكومة القبرصية، وسياستها المتعارف عليها، التي تستند فيها إلى الجمع بين النقيضين.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية، على لسان أستاذ السياسة العالمية للطاقة في جامعة بيلكنت التركية، بامير نكدت قوله، إنّ قطر وشركة إكسون موبيل الأمريكية، وقّعتا مع الحكومة القبرصية، عام 2017، اتفاقاً للبحث عن النفط والغاز في المنطقة البحرية رقم 10 قبالة سواحل قبرص.

توقيع الاتفاقية وإعلان شركة قطر للبترول، وشركة النفط الأمريكية، إكسون موبيل، أنّهما تنويان حفر أول بئر استكشافية عام 2018، يأتي في وقت تعارض فيه تركيا بشدة؛ بل وتسعى بكلّ قوة لمنع الشركات التي تدرس احتياطيات الغاز في شرق البحر المتوسط، وهذا ينبئ بالخلافات التي يمكن أن تنشب بين الحليفتين "تركيا وقطر" من جهة، وأنقرة وواشنطن من جهة أخرى.

قطر أصبحت طرفاً للخلاف في قضية التنقيب عن النفط والغاز في شرق المتوسط بما يتعارض مع المصالح التركية

قطر أصبحت الآن، لأهداف لا يمكن استيعابها، طرفاً للخلاف في قضية التنقيب عن النفط والغاز بين قبرص واليونان وتركيا، لهذا يصعب توقّع الإجراءات التركية التي ستتّخذ بحقّ الحليف القطري.


 

الصفحة الرئيسية