الصوفيون في مصر يحتفلون بالمولد النبوي رغم اعتداء الروضة

الصوفيون في مصر يحتفلون بالمولد النبوي رغم اعتداء الروضة

مشاهدة

29/11/2017

قرّر الصوفيون إبقاء الاحتفالات المقرر إقامتها داخل مسجد الحسين في القاهرة، وفي المساجد الأخرى، بمناسبة ذكرى المولد النبوي الجمعة، رغم الاعتداء الإرهابي على مسجد الروضة التابع للصوفيين في شمال سيناء.

المجلس الأعلى للطرق الصوفية يلغي الموكب الصوفي حداداً على أرواح شهداء الحادث الإرهابي بمسجد الروضة

وأكّد المجلس الأعلى للطرق الصوفية في بيان: أنّه "حداداً على ضحايا الهجوم، الذي أوقع يوم الجمعة الماضي 305 قتلى، تقرر إلغاء الموكب الصوفي فقط، الذي كان من المقرر انطلاقه من مسجد سيدي صالح الجعفري إلى مسجد سيدنا الحسين (وهو موكب يسير فيه آلاف الصوفيين مسافة كيلو متر واحد تقريباً في قلب القاهرة)، وقد ألغي الموكب حداداً على أرواح شهداء الحادث الإرهابي بمسجد الروضة، وتخفيفاً للأعباء الأمنية"، وفق ما أوردته وكالة "فرانس برس".

وأضاف البيان أنّ "الاحتفالات ستقام داخل مسجد سيدنا الحسين الجمعة المقبلة، وداخل جميع الساحات في محافظات الجمهورية".

المجلس وجه نداء إلى جميع العباد في مصر أن يكونوا متعاونين مع رجال القوات المسلحة ورجال الداخلية في مقاومة الإرهابيين

ووجّه المجلس نداءً إلى "جميع العباد في مصر؛ أن يكونوا متعاونين مع رجال القوات المسلحة، ورجال الداخلية، في مقاومة الإرهابيين، والإعلان عنهم، ومساعدة الأمن قلباً وقالباً".

كما وجّه نداءً ثانياً إلى "جميع المنظمات العالمية في المجتمع الدولي، ومنظمات حقوق الإنسان، والدول العظمى، أن تقف صفاً واحداً في مواجهة الإرهاب، والدول التي تموّل الإرهابيين، بالسلاح، والعتاد، أو بتأمين المأوى لهم".

وأثار الاعتداء على مسجد الروضة صدمة كبيرة في المجتمع المصري؛ لأنّه من النادر جداً أن تستهدف مساجد بالهجمات الإرهابية، كما أن هذا الاعتداء يعدّ واحداً من أكثر الهجمات دموية في العالم، منذ اعتداءات 11 أيلول (سبتمبر) 2001.

 

الصفحة الرئيسية