الصادق الغرياني ينقلب على السراج وحكومته... إلى ماذا يهدف؟

الصادق الغرياني ينقلب على السراج وحكومته... إلى ماذا يهدف؟

مشاهدة

09/08/2020

طالب مفتي الميليشيات المسلحة الليبي، الصادق الغرياني، ميليشيات مصراته والزاوية وزليتن، ومن وصفهم بالعقلاء الذين يملكون سلاحاً في طرابلس، بعقد ملتقى كبير يناقشون فيه عجز المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير المعتمدة وتشكيل حكومة أزمة، في وقت برز فيه الكثير من المؤشرات على الخلافات بين الميليشيات المسلحة، آخرها كان بيان قوة حماية طرابلس الذي يهاجم جماعة الإخوان المسلمين ويتهمها بنشر الفتن.

الغرياني يدعو ميليشيات مصراته والزاوية وزليتن لعقد ملتقى يناقشون فيه عجز المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق وتشكيل حكومة أزمة

وقال الغرياني في تصريحات صحفية نقلتها قناة ليبيا 24: "إنّ المجلس الرئاسي والوزراء يتعاملون بالمراوغة في الأزمات الليبية"، موضحاً أنهم لم يغيروا شيئاً، وفشلوا في إدارة البلاد حتى وصل الأمر إلى حصد الأرواح، حسب تعبيره.

وادّعى الغرياني أنّ العمل بالجانب السياسي الذي يقيم البلد والدنيا، على حدّ رأيه، واجب شرعي، لأنّ الدين لا يُقام إلا بإقامة الدنيا، مناقضاً توجيهاته السابقة التي تتعلق بالاحتكام إلى الدين الإسلامي والقتل وسفك الدماء لإعلاء كلمة الحق وفق أقواله.

وأشار الغرياني إلى أنّ كل وزارات حكومة الوفاق، إمّا مبنية على جهوية وقبلية وغير مؤهلة، وإمّا فاسدة، واصفاً الحكومة بـ "الفاشلة"، مشدداً على أنّ المسؤولية في ليبيا تقع الآن على عاتق الميليشيات المتواجدة في مصراتة والزاوية وزليتن، وعلى الأعيان العاملين في الحقل السياسي.

الغرياني: كل وزارات حكومة الوفاق فاشلة، إما مبنية على جهوية وقبلية وغير مؤهلة، وإما فاسدة

وطالب الغرياني المتطرّفين المتحالفين مع حكومة الوفاق بضرورة تفعيل الحرس الرئاسي السابق الذي يضمّ كافة التشكيلات المسلحة، والذي يقوده متطرّفون تابعون لتنظيم القاعدة، وعلى رأسهم أبو عبيدة الزاوي وأحمد عبد الجليل الحسناوي.

وفي سياق متصل، كشف العميد خالد المحجوب مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الليبي عن ملابسات صراع الميليشيات القادم بوسط العاصمة الليبية طرابلس .

وقال المحجوب في تصريح نقلته صحيفة "العين" الإخبارية: إنّ حزب العدالة والبناء، التابع لجماعة الإخوان المدرجة ضمن قوائم الإرهاب في الكثير من الدول، يسعى لإقصاء خصومه السياسيين والقوة الميليشياوية التابعة لهم والمسيطرة على أحياء بالعاصمة طرابلس.

وأضاف المحجوب أنّ الوضع في العاصمة سيزداد سوءاً، حيث إنّ جماعة الإسلام السياسي ستنقلب على حكومة الوفاق غير الشرعية، وستصفي الميليشيات غير المؤدلجة دِينيّاً في شوارع وأزقة العاصمة.

المحجوب: حزب العدالة والبناء يسعى لإقصاء خصومه السياسيين والميليشيات التابعة لهم والسيطرة على طرابلس

وأكد المحجوب أنّ "مخطط الإخوان واضح عند الجيش الليبي، فهم أحسوا بأنهم أقوياء بدون هذه الميليشيات التي لم يعد لها حاجة بعد نزول قرابة 16 ألف مرتزق سوري الجنسية، وفي ظل الدعم المتواصل من دولة تركيا."

ولفت مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الليبي إلى أنّ الجماعات الإرهابية ستعود للسيطرة على العاصمة طرابلس، وخصوصاً المناطق التي يعتبرونها معادية لفكرهم وتوجههم العقائدي المتطرّف.

الصفحة الرئيسية