السلطات العراقية تتنبأ بالخطر القادم من الحدود الإيرانية.. ما علاقة داعش؟

السلطات العراقية تتنبأ بالخطر القادم من الحدود الإيرانية.. ما علاقة داعش؟

مشاهدة

12/07/2020

تنبّأت أخيراً السلطات العراقية بالخطر القادم من الحدود الإيرانية، فإلى جانب الميليشيات المسلحة الموالية لايران، التي لا تعترف بالحدود الفاصلة بين البلدين، يتمركز تنظيم داعش في المنطقة ذاتها مستغلاً الفراغ الأمني الذي ساد لسنوات تلك المناطق غير الخاضعة للسلطات العراقية فعلياً.

وفي السياق، أعلنت وزارة الدفاع العراقية، أمس، مقتل 3 من عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي، وتدمير 15 موقعاً لمسلّحيه، شرقي البلاد ضمن الشريط الحدودي مع إيران، في عملية عسكرية أطلقها الجيش بالتعاون مع قوات حرس إقليم كردستان (شمال) المعروفة باسم "البيشمركة"، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية.

وقالت خليّة الإعلام الأمني، في بيان، إنّ "نتائج المرحلة الرابعة من حملة أبطال العراق العسكرية التي انطلقت أمس، شملت مقتل 3 إرهابيين، وتدمير 15 موقعاً للمسلحين".

السلطات العراقية تشن حملة عسكرية على تمركزات تنظيم داعش الإرهابي على الشريط الحدودي مع إيران

ولمواجهة هجمات متزايدة يشنّها في الغالب مسلّحو تنظيم داعش، بدأت أولى مراحل حملة "أبطال العراق" في شباط (فبراير) الماضي، لتأمين الشريط الحدودي.

ولم تصدر إحصائية إجمالية بشأن حصاد تلك العمليات، غير أنّ بيانات الجيش عادة ما تؤكد أنها حققت أهدافها في مواجهة تنظيم "داعش" الإرهابي.

في سياق متصل، أعلنت وزارة الداخلية العراقية، يوم أمس السبت، اعتقال 11 من عناصر تنظيم داعش الإرهابي في مناطق متفرقة من محافظة نينوى.

وقالت الداخلية العراقية في بيان، إنّ "مفارز وكالة الاستخبارات في الوزارة ألقت القبض على 11 إرهابياً بمناطق متفرقة من محافظة نينوى مطلوبين لانتمائهم لعصابات داعش الإرهابية".

اقرأ أيضاً: تقرير استخباراتي: ارتفاع أعداد الإخوان في ألمانيا.. ما علاقة داعش والقاعدة؟

وأضافت أنه من خلال التحقيقات الأوّلية معهم اعترفوا بانتمائهم للعصابات الإجرامية والمبايعة لهم وارتكاب عدة عمليات ضد القوات الأمنية.

وزارة الداخلية العراقية تعلن اعتقال 11 من عناصر تنظيم داعش الإرهابي في مناطق متفرقة من محافظة نينوى

ومن بين الجرائم التي نفذتها هذه العناصر، ابتزاز وتهجير وقتل المواطنين خلال سيطرة العصابات الإرهابية على المحافظة آنذاك، مشيرة إلى أنه تمّ تدوين أقوالهم وإحالتهم للقضاء لإكمال أوراقهم التحقيقية.

يشار إلى أنّ مناطق عديدة من محافظة نينوى تشهد نشاطاً لعناصر داعش التي تنفذ عمليات مسلحة ضد القوات العراقية والمدنيين، على الرغم من إعلان حكومة بغداد قبل أكثر من عامين القضاء على تنظيم داعش عسكرياً.

وأعلن العراق عام 2017 تحقيق النصر على "داعش" باستعادة كامل أراضيه، التي كانت تُقدّر بنحو ثلث مساحة البلاد، وذلك بإسناد من التحالف الدولي بقيادة أمريكا، وهي الأراضي التي اجتاحها التنظيم صيف عام 2014.  

إلّا أنّ التنظيم الإرهابي ما يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق ويشنّ هجمات بين فترات متباينة.

الصفحة الرئيسية