السعودية تنشر إحصائية للهجمات التي تعرضت لها بدعم مباشر من إيران

السعودية تنشر إحصائية للهجمات التي تعرضت لها بدعم مباشر من إيران

مشاهدة

20/11/2017

نشرت السعودية، أمس الأحد، إحصائية الهجمات التي تعرضت لها من قبل قوات الحوثيين اليمنيين بدعمٍ من إيران.

الحوثيون استهدفوا السعودية خلال السنوات الأخيرة بـ 80 صاروخاً باليستياً و66092 قذيفة وتسبّبوا بمقتل 95 مدنياً وإصابة 828 آخرين

ونشرت وزارة الخارجية السعودية الإحصائية، على شكل "إنفوغرافيك" بعنوان "بدعمٍ مباشرٍ من إيران ميليشيا الحوثي- صالح تنتهك القوانين الدولية"، وفق موقع تويتر.

وتؤكّد الإحصائية، أنّ الحوثيين استهدفوا السعودية خلال السنوات الأخيرة بواسطة 80 صاروخاً باليستياً، و66092 قذيفة، مشيرة إلى أنّ هذه الهجمات أسفرت عن مقتل 95 مدنياً وإصابة 828 آخرين.
وبينت الإحصائية أنّ الحوثيين قصفوا 5 مستشفياتٍ و15 مسجداً، موضحة أنّ 35 مدرسة تضرّرت من الهجمات، وتمّ إخلاء 875 مدرسة، ما تسبَّب بضرر 65967 طالباً.  

ونشرت السعودية هذه الإحصائية، بمناسبة عقد الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب في القاهرة، لبحث "التدخلات الإيرانية" في شؤون الدول العربية على خلفية إطلاق الحوثيين، يوم 4 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري، صاروخاً باليستياً على الرياض.

وفي كلمة ألقاها خلال الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء خارجية العرب، أعلن وزير الخارجية السعودي، الجبير، أنّ المملكة "لن تقف مكتوفة الأيدي أمام العدوان الإيراني"، و"السكوت على هذه الاعتداءات الغاشمة لإيران عبر عملائها في المنطقة، لا يترك أيّة عاصمة عربية في أمان من هذه الصواريخ البالستية".
وشجب وزراء الخارجية، في القرار الصادر عن الاجتماع الذي عقد أمس الأحد في القاهرة، جميع الأعمال الإرهابية التي تقوم بها إيران في مملكة البحرين، وآخرها تفجير خط أنابيب النفط البحريني، وعدّوه عملاً إرهابياً قامت به مجموعة مدعومة من إيران، و"الحرس الثوري" الإيراني، واستمرار إيران في احتلا الجزر الإماراتية الثلاث (طنب الكبرى، وطنب الصغرى، وأبو موسى)، وتأييد كلّ الإجراءات والوسائل السلمية التي تتخذها دولة الإمارات لاستعادة سيادتها على جزرها المحتلة، طبقاً للقانون الدّولي.

وحمَّل القرار الصادر "حزب الله" اللبناني، الشريك في الحكومة اللبنانية، مسؤولية دعم الإرهاب والجماعات الإرهابية في الدول العربية، بالأسلحة المتطورة، والصواريخ البالستية، وأكّد على ضرورة توقّفه عن نشر التطرف والطائفية، والتدخل في الشؤون الداخلية للدول، وتقديم عدم تقديم الدعم للإرهاب والإرهابيين في محيطه الإقليمي.

وقرّر وزراء العرب حظر القنوات الفضائية الممولة من إيران، التي تُبثّ على الأقمار الاصطناعية العربية، على اعتبار أنّها تشكّل تهديداً للأمن القومي العربي، من خلال إثارة النعرات الطائفية والمذهبية والعرقية. وضمّ القرار تكليف الأمين العام للجامعة العربية متابعة تنفيذ هذا القرار مع الجهات ذات الصلة.

الصفحة الرئيسية