الحاجب المنصور.. كيف أنهى أحد العامّة حكم الأمويين في الأندلس؟

الحاجب المنصور.. كيف أنهى أحد العامّة حكم الأمويين في الأندلس؟

مشاهدة

30/03/2020

أوشكت شمس عبد الرحمن الناصر؛ ثامن أمراء بني أمية في الأندلس وأقواهم، على المغيب، تاركاً خلفه دولة قوية ومهابة من الممالك الإسلامية والمسيحية على حد سواء، حيث استمر حكمه 50 عاماً، تمكّن خلالها من توحيد الدولة وإنهاء كل أشكال التمرد والعصيان، فضلاً عن لجم جيوش الصليبيين في الشمال.

أولى خطوات المنصور إلى القصر كانت رسالة كتبها لأحد العامة استرعت انتباه والدة الخليفة بأسلوبها

وقد وصل الناصر إلى الحكم في سابقة بالتاريخ الإسلامي؛ إذ تولى السلطة من جده، رغم أنّ أعمامه كانوا على قيد الحياة، وقد تخلوا له عن الحكم طواعية، خوفاً من تحوّل الأندلس إلى إقليم مُفكّك تعصف به النزاعات والتمرد، وهو الهاجس الذي رافق كُل خلفاء بني أميّة بعد سقوط الدولة الأموية في دمشق وفرار عبد الرحمن الداخل إلى الغرب، حيث جمع شتات المسلمين هُناك ونجح في تأسيس الدولة الأموية في الغرب بعد سقوطها في الشرق، حتّى جاء طالب فقير من الجزيرة الخضراء وأطاح، بدهائه، بحكم بني أمية في الأندلس، والذي كان إحدى مقدمات التفكّك الذي عصف في الإقليم فيما بعد، وما تلاه من سقوط الحكم هناك.

جذب أنظار الشيوخ والفقهاء بمعرفته وكتاباته الرشيقة

الصعود إلى القمة
بعد وفاة الناصر، انتقل الحكم لابنه؛ الحَكَم المستنصر بالله، الذي عُرف عنه حبّه للعلم والمعرفة وجمع الكتب، وقيل إنّ مكتبته تجاوزت الربع مليون كتاب، وفي هذه الأجواء ظهر رجل من العامة يدعى ابن أبي عامر (سيعرف لاحقاً بالحاجب المنصور)، جذب أنظار الشيوخ والفقهاء بمعرفته وكتاباته الرشيقة، قد جاء من ريف الجزيرة الخضراء طلباً للعلم، حاملاً طموحاً بعيداً كُل البعد عن ظروفه وإمكاناته آنذاك؛ وهو الوصول إلى رأس الدولة الأموية، ويقول المؤرخ الإسلامي ابن الأثير في كتابه "الكامل في التاريخ" واصفاً المنصور؛ "كان عالماً، محباً للعلماء، يكثر مجالستهم ويناظرهم، وأكثر العلماء ذكر مناقبه، وصنفوا لها تصانيف كثيرة".

من أسرار قوة المنصور أنّه كان يخشى المؤامرات والدسائس ما دفعه لنشر "العيون" في كُل مكان

وبدأ المنصور مسيرته في قرطبة؛ حيث افتتح دكاناً صغيراً أمام قصر الزهراء، مقر الحكم في الأندلس، ونظراً لإبداعه في الكتابة، امتهن كتابة الرسائل للناس، ونجح في الوصول إلى "الزهراء"، من خلال رسالة كتبها لأحد العامة ووصلت إلى "صبح البشكنجية"، جارية الخليفة الحَكَم ووالدة وليّ عهده، وقد استرعت الرسالة انتباهها، وكانت أولى خطوات المنصور إلى القصر.
ومع حصوله على مباركة والدة الخليفة، وبعد أن ذاع سيطه في دوائر السلطة، قام الحاجب جعفرالمصحفيّ، بترشيح المنصور للخليفة ليصبح راعياً ووكيلاً لولي العهد؛ عبد الرحمن بن الحَكَم، وفق المؤرخ وليد سيف، الذي أفرد له مسلسلاً معروفاً تحت اسم "الصعود إلى القمة".

اقرأ أيضاً: زِرْياب.. عَمَرَ الأندلس ولم يُسقطها
وتمكّن المنصور فيما بعد، من إثبات جدارته، فقلّده "الحَكَم" العديد من المناصب؛ منها دار السكة، وقضاء إشبيلية، وقيادة الشرطة الوسطى، وغيرها من المناصب التي زادت المنصور قوةً وسلطاناً، مع حفاظه على سلطاته بالقصر، من خلال رعاية وليّ العهد، صغير السن، وتوطيد علاقته بوالدته.

اقرأ أيضاً: في ذكرى سقوطها.. كيف فقد العرب الأندلس؟
وفي العام 366 هـ؛ توفي الخليفة الحَكَم ولم يكن ابنه هشام قد بلغ الثانية عشرة بعد، ما أدى إلى ظهور صراعات على السلطة، حيث خاف الأمويون من سيطرة والدة وليّ العهد، التي ذاع سيط حبها للمنصور، على ابنها نظراً لصغر سنّه وعدم معرفته بأصول الحكم، وهو ما تحقّق بالفعل؛ إذ نجحت "صُبح" بالتعاون مع المنصور و"المُصحفيّ"؛ حاجب الخليفة، بتثبيت حكم هشام، من خلال القضاء على عمّ هشام ومنافسه على الخلافة؛ المغيرة بن عبد الرحمن الناصر، وعلى فتيان الصقالبة؛ وهم فتيان متنفّذون في القصر كانوا يدعمون المغيرة.

بات يُدعى له على المنابر وصُكّت النقود باسمه إلى جانب اسم الخليفة الذي حبسه لاحقاً في قصر "الزهراء"

بعد وفاة الحَكم المستنصر بالله، وتولي ابنه هشام المؤيد بالله الحُكم، حاول ملوك النصارى في الشمال مهاجمة ثغور الدولة وإضعافها، مستغلين ضعف الخليفة وصغر سنّه، الذي انسحب على جميع رجالات الدولة، إلّا أنّ المنصور، والذي بدأ يغدو حاكماً فعلياً في الأندلس منذ ذلك الحين، عمل على تجهيز جيش عظيم، وخرج على رأسه لملاقاة الصليبيين في الشمال، حيث هزم الجيش الصليبي واستولى على حصن الحامة وحصن ربضة، ليعود بعد 52 يوماً محملاً بالسبي والغنائم، فاستقبله الأهالي استقبال الأبطال الفاتحين، ليبدأ المنصور حقبة جديدة من الصعود والاستحواذ على السلطة وعلى مفاصل الدولة شيئاً فشيئاً.
عمل على تجهيز جيش عظيم، وخرج على رأسه لملاقاة الصليبيين في الشمال

السيطرة على مفاصل الدولة
رغم سلطان ابن أبي عامر على الخليفة ووالدته، ما يعني قدرته على السيطرة على الأندلس بأكملها، إلّا أنّه كان يخشى المؤامرات والدسائس، ما دفعه لنشر "العيون" في كُل مكان، خاصة في القصر، بحثاً عن أيّ صراع بإمكانه استغلاله لتوسيع رقعة سلطانه، وقد استغلّ "المنصور" صراعاً دار بين الحاجب جعفر المُصحفيّ وقائد الجيش غالب الناصريّ، نتيجة اتهام الأول للثاني بالتقصير في حماية حدود الدولة، فتحالف المنصور مع الناصري، ضد المصحفي الذي كان حليفه السابق، ونتج عن هذا التحالف تنحية الأخير عن الحجابة وتسليمها للمنصور؛ الذي أصبح حاكماً لقرطبة وقائداً لجيش المدينة، فضلاً عن وكالته للخليفة.

تم عزل المصحفي من الحجابة وتسليمها للمنصور الذي أصبح حاكماً لقرطبة وقائداً لجيش المدينة ووكيلاً للخليفة

إلا أنّ المنصور ما لبث أنّ انقلب فيما بعد على الناصري، خوفاً من أن يتحالف ضده، خاصة مع مكانته القوية في الدولة بوصفه قائد جيشها، ليحيط ابن أبي عامر نفسه بالموالين أو الضعفاء.
وقد نجح المنصور في كسب ودّ العامة، حيث حصد الانتصارات وأقام الغزوات، ويقال إنّ معاركه زادت على الخمسين، لم يهزم في واحدة منها قط، ما زاد من شعبيته بين الناس على حساب شعبية الخليفة، وبات يُدعى له على المنابر بعد الخليفة، كما صُكّت النقود باسمه إلى جانب اسم الخليفة، الذي قام "المنصور" بحبسه لاحقاً في قصر "الزهراء" وتشديد الحراسة عليه، مشيعاً بين الناس أنّه تفرّغ للزهد والعبادة، فيما مضى هو مستفرداً في الحكم، في قصر بناه لنفسه وأسماه "الزاهرة"، الذي بات مركز الحكم الفعلي للأندلس.

اقرأ أيضاً: التطهير الديني والعرقي لإسبانيا المقدسة: إبادة شعب الأندلس
ورغم تحالف والدة الخليفة "صبح" مع ابن أبي عامر بداية صعوده، وما شاع عن حُبها له، إلّا أنّ إقصاءه لابنها عن مقاليد الحُكم ونفيه إلى جانبها في "الزهراء"، ورؤيتها له يقضى على خصومه واحداً تلو الآخر مُثبتاً سلطانه، مُستفرداً بالحكم، دفعها لمحاولة التخلّص منه في مناسبات عديدة؛ فحاولت التواصل مع من يؤيدون حكم بني أمية بهدف الانقلاب على المنصور، دون أن تلقى آذاناً صاغية، فحقيقة تحالفها السابق المنصور، وكثرة "العيون" والقبضة الأمنية التي أحكمها الأخير على الإقليم خلقت الرعب، حتّى قيل إنّ "الناصري" والذي كان قائداً للجيش قُتل لمجرد محاولة "صُبح" إقناعه بالانقلاب على المنصور.

اقرأ أيضاً: ملوك الطوائف في الأندلس: ما أشبه الليلة بالبارحة!
وفي محاولة بائسة أخيرة؛ اتفقت والدة الخليفة مع واحد من حكام المغرب الداعمين لحكم بني أمية، وحاولت تهريب الأموال من القصر لدعم انقلاب على المنصور، الذي علم بالخطة واستولى على ما تبقى من أموال في قصر "الزهراء"، ليقضي بذلك على آخر ندّ له ويُلقّبَ نفسه بـ"الملك المنصور".

بدأ بتنصيب أبنائه في المناصب الحساسة

بداية عصر "ملوك الطوائف"
بعد نسيان العامة لأمر الخليفة المعزول في "الزهراء" ووفاة والدته، ثبت حكم المُلك المنصور في الأندلس، وبدأ بتنصيب أبنائه في المناصب الحساسة، وأورث ابنه؛ عبد الملك، الحُكم من بعد وفاته في 27 رمضان العام 392هـ، تاركاً له مملكة قويّة، وفي ذلك يقول ابن الأثير "كان المنصور حسن الاعتقاد والسيرة، عادلاً، وكانت أيامه أعياداً لنضارتها، وأمن الناس فيها".

كسب المنصور ودّ العامة بانتصاراته في جميع معاركه التي قيل إنّها زادت على الخمسين

ورغم أنّ عبد الملك سار على نهج أبيه  في السيطرة على أمور الدولة كافة، وحافظ على الأندلس قوية، إلّا أنّه عهده لم يدم سوى 7 أعوام فقط، ليورّث الحكم لأخيه عبد الرحمن، الذي قُتل بعد فترة قصيرة بسبب التمردات التي قامت ضده، بعد قراره عزل الخليفة نهائياً وتنصيب نفسه خليفة بدلاً عنه، والذي أثار غضب العامة؛ فدمروا مدينة الزهراء، لتدخل الأندلس عصر الخلافات والصراع على السلطة مجدداً، ما أدى إلى تقسيمها إلى 22 دويلة، وبداية عصر ملوك الطوائف، الذي مثّل ذروة تفكّك الأندلس وضعفها، حتّى بات "ملوك الطوائف" عاجزين عن حمايتها من هجمات الصليبيين، بل إنّ بعضهم لجأ إلى الاستسلام، قبل أن يطلبوا عون المرابطين لحمايتهم، والذين استقروا هناك فيما بعد.


الصفحة الرئيسية