الإمارات تدخل عالم صناعة الطائرات

الإمارات تدخل عالم صناعة الطائرات

مشاهدة

17/10/2019

أكّد وزير الصناعة والتجارة الروسي، دينيس منتوروف؛ أنّ موسكو ترغب في التعاون مع أبوظبي في مجال تصميم وتصنيع طائرة الركاب الفاخرة فوق الصوتية، من طراز "تو – 160"، وهي طائرة عسكرية أمر بوتين، العام الماضي، بتطويرها وتحويلها إلى طائرة مدنية محدودة من حيث عدد الركاب، وفق مواقع إخبارية روسية.

وهذا المشروع يُشكّل لبنة من لبنات التعاون الإماراتي الروسي، ويُبشّر بشراكة أوسع في مجال الصناعات، وفق "ميديل إيست أون لاين".

وزير روسي: موسكو ترغب في التعاون مع أبوظبي في مجال تصميم وتصنيع الطائرة فوق الصوتية

وبحسب الوزير الروسي؛ فإنّ دولة الإمارات العربية المتحدة، تستثمر أموالها في المشروع الذي يقضي بإنتاج الطائرات الجاهزة تماماً لتقوم بتسويقها، مضيفاً أنّ "هذا الطراز من الطائرات، التي تتسع الواحدة منها لـ 16 إلى 19 راكباً، وأنّ سرعتها قد تبلغ من ألفين إلى ثلاثة آلاف كيلومتراً في الساعة، كما أوضح أنّ هذا الطراز من الطائرات سيرى النور، بحلول العام 2027.

والتعاون الروسي الإماراتي يتسع لأكثر من مجال، وعلى مسار متنوع، فقد نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية للأنباء، أمس، عن وزيرة الأمن الغذائي الإماراتية، مريم المهيري، قولها: إنّ "الإمارات العربية المتحدة تناقش مع الجانب الروسي إنشاء مركز غذائي مشابه لمدينة موسكو للأغذية فود سيتي".

وقالت المهيري: "لقد تمكّنت من زيارة فود سيتي في موسكو، هذا مثال رائع على كيفية جمع المنتجات من جميع أنحاء البلاد، وإنشاء مركز للتسليم، الآن نتفاوض مع الجانب الروسي حول بناء فود سيتي في الإمارات العربية المتحدة، من أجل إنشاء مركز لآسيا وأفريقيا".

وأوضحت الوزيرة الإماراتية؛ أنّ بلادها تقتصر فقط على سكان دولة الإمارات نفسها، لكن أيضاً على البنية التحتية والشبكة التي أنشأتها باستخدام موانئها وشركات الطيران لديها.

وتتطلع روسيا لدخول السوق الإماراتية من بابها الواسع بعد الزيارة التاريخية التي قام بها الرئيس الروسي لأبوظبي، والتي توجّها بتوقيع حزمة من اتفاقيات الشراكة والتعاون في مختلف المجالات.

هذا وتعدّ الإمارات من أهم الوجهات السياحية في العالم، وتشهد سنوياً تدفق أعداد هائلة، ما يزيد من نسبة استهلاك الأغذية لديها بخلاف الاستهلاك المحلي.

 

  

 

الصفحة الرئيسية