الأمم المتحدة تحذر تركيا من استخدام المرتزقة في ليبيا.. فيديو

الأمم المتحدة تحذر تركيا من استخدام المرتزقة في ليبيا.. فيديو

مشاهدة

27/06/2020

حذّرت الأمم المتحدة من تداعيات مشاركة مرتزقة أردوغان في الصراع الدائر في ليبيا،  والتي ستكون مأساوية.

وقال خبراء أمميون في تقرير نشر مؤخراً: إنّ الاعتماد على المرتزقة ساهم في تصعيد النزاع في ليبيا، وقوّض احتمالات التوصل إلى حل سلمي، وألقى بتداعيات مأساوية على السكان المحليين.

وأعرب فريق الأمم المتحدة، المعني بمسألة استخدام المرتزقة، عن انزعاجه من التقارير المنتشرة بشأن استخدام المرتزقة والجهات الفاعلة ذات الصلة في ليبيا.

ووصف كريس كواجا، رئيس مجموعة العمل في الأمم المتحدة، استخدام هؤلاء المرتزقة بأنه "خرق لحظر الأسلحة الحالي الذي فرضه مجلس الأمن، والذي يتضمن حظراً على توفير أفراد المرتزقة المسلحين"، فضلاً عن أنه يُعدّ "انتهاكاً للاتفاقية الدولية لمناهضة تجنيد المرتزقة واستخدامهم وتمويلهم وتدريبهم، والتي تُعدّ ليبيا طرفاً فيها".

ودعا الفريق الأممي حكومة الوفاق والدول الداعمة لها إلى التوقف فوراً عن تجنيد وتمويل ونشر المرتزقة.

وأشار إلى أنّ نشر المرتزقة في ليبيا يزيد فقط من كثرة وغموض الجماعات المسلحة والجهات الفاعلة الأخرى التي تعمل في سياق الإفلات من العقاب.

وأشار الفريق إلى التقارير التي تفيد بأنّ تركيا انخرطت في عمليات تجنيد واسعة النطاق ونقل المقاتلين السوريين للمشاركة في الأعمال العدائية لدعم حكومة الوفاق.  

خبراء أمميون: الاعتماد على المرتزقة ساهم في تصعيد النزاع في ليبيا، وقوض احتمالات التوصل إلى حل سلمي

وقد تمّ توثيق الكثير من مقاطع الفيديو والصور التي توضح ما تقوم به عناصر الميليشيات ومرتزقة أردوغان من جرائم في المدن التي تمّت السيطرة عليها، حيث نهبوا المحال التجارية والمنازل.

ولم يترك هؤلاء، وبعضهم من المرتزقة من الفصائل السورية المختلفة، شيئاً على الإطلاق، فامتدّت أيديهم حتى إلى الأغراض البسيطة مثل الغسالات والأدوات المنزلية.

ومن ناحيته، قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، في تصريح نقلته "سكاي نيوز": إنّ المرتزقة من الفصائل السورية لا يستطيعون إخفاء ممارساتهم، فالشيء الذي مارسوه في سورية سوف يمارسونه في ليبيا.

وقال عبد الرحمن: إن "تركيا تسيطر على هؤلاء وتطلق العنان لهم، وإنهم يفعلون ما يريدون حتى لا يخرجوا عن طوعها".

ولم يستغرب عبد الرحمن "ممارسات هذه الميليشيات الموالية لتركيا في ليبيا"، مضيفاّ "قد تكون هناك ممارسات قتل بحقّ الليبيين، والأمر الذي يمكن أن يمنعهم فقط من التمادي، هو وجود مجتمع قبلي في ليبيا".

 

الصفحة الرئيسية