اشتباكات مسلحة بين فصائل سورية موالية لتركيا.. على ماذا اختلفوا؟

اشتباكات مسلحة بين فصائل سورية موالية لتركيا.. على ماذا اختلفوا؟

مشاهدة

23/03/2020

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان؛ إنّ اشتباكات وقعت بين "فيلق المجد" و"لواء الشمال" المواليَين لتركيا في شمال سوريا، إثر خلاف بينهما على تقاسم مسروقات، ما أدى إلى مقتل 6 عناصر من الفصيلين، فيما تدخلت القوات التركية لفض الاشتباكات.

وأفاد المرصد السوري، اليوم، بأنّه حصل على شريط مصور يظهر عنصراً من "فيلق المجد" الإرهابي ينقل مسروقات من بلدة الأبزمو بريف حلب الغربي.

وأضاف المرصد أنّه رصد، في 6 آذار (مارس) ، اشتباكات بالأسلحة الرشاشة في قرية كفيفة بريف تل أبيض الغربي الخاضعة لنفوذ الفصائل الإرهابية الموالية لتركيا.

اشتباكات وقعت بين "فيلق المجد" و"لواء الشمال" إثر خلاف بينهما على تقاسم مسروقات

وسبق أن اقترفت عناصر "فيلق المجد" أعمالاً وحشية، ما أشعل مظاهرات في ساحة الحرية في مدينة تل أبيض، تطالب بوضع حدّ لانتهاكات "فيلق المجد" وباقي الفصائل الإرهابية من المدينة، منذ مطلع العام الجاري، بحسب المرصد السوري.

الاحتجاجات جاءت بعد حادث لقي خلاله أحد أبناء "تل أبيض" حتفه بطريقة وحشية على أيدي عناصر "فيلق المجد".

و"فيلق المجد" يقوده الرائد المنشق، ياسر عبد الرحيم، منذ تشرين الأول (أكتوبر) عام 2018، والذي كان أحد أعضاء وفد أستانة، التي استضافت حواراً بين الفصائل المعارضة ودمشق برعاية روسية تركية.

وكانت منظمة العفو الدولية قد اتّهمت القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها بارتكاب "جرائم حرب".

وذكرت المنظمة في تقرير: "القوات التركية وتحالف المجموعات المسلحة المدعومة من قبلها، أظهرت تجاهلاً مخزياً لحياة المدنيين، عبر انتهاكات جدية وجرائم حرب، بينها عمليات قتل بإجراءات موجزة وهجمات أسفرت عن مقتل وإصابة مدنيين"، بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

 

الصفحة الرئيسية