استغلال الأطفال على مواقع التواصل.. استعراض سلبي وانتهاك للخصوصية لعيون الشهرة

استغلال الأطفال على مواقع التواصل.. استعراض سلبي وانتهاك للخصوصية لعيون الشهرة

مشاهدة

17/09/2020

ألقت السلطات المصرية مؤخراً القبض على اليوتيوبر المصري الشهير أحمد حسن وزوجته زينب، بتهمة ترهيب طفلتهما في مقطع فيديو قاما بنشره عبر حسابهما في موقع "يوتيوب"، ما سلّط المزيد من الضوء على ظاهرة استغلال براءة الأطفال، التي تكرّرت في عدد من الدول بغرض الشهرة والكسب السريع.

ألقت السلطات المصرية القبض على أحمد حسن وزوجته بعد تقدّم المجلس القومي للطفولة والأمومة ببلاغ يتعلّق بانتهاكهما لحق طفلتهما 

وتحرّكت الجهات المعنية للقبض على حسن وزوجته بناء على إذن من النيابة العامة بعد تقدّم المجلس القومي للطفولة والأمومة ببلاغ يتعلّق بانتهاك الزوجين لحق الطفلة سعياً للشهرة وجني المال.

ويظهر الزوجان في مقطع الفيديو مع ابنتهما، حيث تقوم والدتها بتغيير ملامحها وصبغ بشرتها باللون الأسود قبل الاقتراب من طفلتها النائمة، التي استيقظت على ملامح والدتها غير المألوفة، الأمر الذي أدى إلى دخول الطفلة في نوبة بكاء شديدة، وسط ضحكات الأم والأب.

وطالب مسؤول نجدة الطفل في مصر صبري عثمان، بتوجيه تهمتي الاتجار بالبشر التي تصل عقوبتها القصوى إلى المؤبد، واستغلال طفل التي تصل عقوبتها إلى 5 أعوام. 

ونفى أحمد حسن وزوجته زينب الاتهامات الموجهة لهما بتعريض حياة طفلتهما للخطر، وأكدا أنّهما يحققان الأرباح من قناتهما قبل ميلاد ابنتهما إيلين، مبررين مقطع الفيديو بأنّه كان مجرد توثيق للذكرى بمقلب طريف، وفق ما أورد موقع "اليوم السابع".

اقرأ أيضاً: كيف تعكس مواقع التواصل الاجتماعي الأمراض النفسية للمستخدمين؟

وليست هذه المرة الأولى التي يحاول فيها الزوجان تخويف ابنتهما، فقد نشرا في وقت سابق مقطع فيديو آخر، على القناة التي يتابعها ما يزيد عن 5 ملايين مشترك، تظاهرت فيه الأم بفقدانها الوعي أمام الطفلة التي ظلّت تبكي بينما لم يُحرّك الأب ساكناً.

كما تسبّب الزوجان بإثارة جدلٍ آخر عقب استغلال الزوج أحمد حسن حادث وفاة والد زوجته، وصوّر مقطع فيديو يُظهر الانهيار النفسي الذي تمرُّ به الزوجة، حتى أنّ بعض المتابعين اتهم الأخيرة بالتمثيل وادعاء الحزن لرفع عدد المتابعين، وفق ما أورد موقع "ليالينا".

طالب ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بإنزال أقسى العقوبات على اليوتيوبر حسن وزوجته 

جدل على مواقع التواصل الاجتماعي

تسبّب الفيديو المنشور في إثارة موجة من الجدل بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث طالب بعضهم بإنزال أقسى العقوبات بالزوجين؛ فقد غرّدت الناشطة إيمان قائلة: "أغبياء فيه منهم بكل مجتمع وعندنا في من هذه الأشكال الغبيه خلفوا بس ما صاروا أم وأب للأسف".

وأضافت: "القوانين الرادعة والعقوبات أفضل حل لحماية الأطفال من مجانين السناب والترند والتصوير".

ورأى جزء من المغردين بأنّ الخطأ ليس خطأ الزوجين وحدهم، بل خطأ المتابعين الذين يشاهدون ويتداولون مثل هذه الفيديوهات ويشجعونهم على نشر المزيد منها، وغرد الناشط علي أحمد قائلاً: "المشكلة مش في #أحمد_حسن_وزينب، المشكلة في المجتمع المتخلف اللي عملهم وهيعمل غيرهم".

وأشار آخرون إلى انتشار هذه الظاهرة بشكل كبير بين اليوتيوبرز العرب، مطالبين بملاحقة بقية اليوتيوبرز الذين ينشرون مثل هذه الفيديوهات، حيث غرّدت إحدى الناشطات قائلة: "بالنسبه للفيديو على يوتيوب فمعظم اليوتيوبر مصري وغربي عاملة كدة في أطفالهم يعني مش فكره جديده هما عاملينها ليه زي أب وأم بيرخموا على أطفالهم هما بس اللي متقدم فيهم بلاغ فين باقي القنوات".

فيما غرّد البعض الآخر قائلين أنّ خطأ الوالدين في مثل هذه الحوادث لا يستحق سجنهم لمدة طويلة، سيما وأنّ سجنهم سيحرم طفلتهم من العيش بشكل طبيعي؛ إذ غرّدت ناشطة سعودية قائلة: "هم أخطأوا بترويع البنت لكن المطالبة بسجنهم لسنوات طويلة وحرمان الطفلة من والديها حماقة!".

استغلال الأطفال على مواقع التواصل

حادثة اليوتيوبرز المصريين ليست الأولى من نوعها؛ إذ تنتشر ظاهرة استغلال الأطفال ونشر فيديوهات لهم على مواقع التواصل الاجتماعي في مختلف الدول العربية ودول العالم، فقد أثارت عارضة الأزياء الكويتية "فينيسيا"، المعروفة على مواقع التواصل باسم "أم ريان"، موجة من الجدل في وقت سابق، عقب نشرها فيديو على حسابها في موقع "سناب شات" يوثق لحظات إبلاغها طفلها بوفاة جدته.

تنتشر ظاهرة استغلال الأطفال ونشر فيديوهات لهم على مواقع التواصل الاجتماعي في مختلف الدول العربية ودول العالم

وسبق أن تكررت حادثة مشابهة في السعودية، حيث تداول رواد المنصات الاجتماعية مقطع فيديو لأب يُجبر طفله على تدخين سيجارة، الأمر الذي أثار موجة من الجدل دفعت المتحدث باسم وزارة ‫العمل والتنمية الاجتماعية، خالد أبا الخيل، إلى مطالبة المواطنين بالإبلاغ عن أي استغلال للأطفال بغرض التكسب أو الشهرة، متعهداً بالتحقيق مع صاحب الفيديو المنتشر.

انتهاك للطفولة

يرى خبراء علم الاجتماع والصحة النفسية أنّ استغلال الأطفال وتوثيق لحظات ضعفهم وخوفهم ينتهك طفولتهم ويؤثر على صحتهم النفسية على المدى البعيد ويجعلهم عرضة للتنمّر من قبل زملائهم الذين يشاهدونهم على المنصات الاجتماعية، سيما وأنّ بعض الأهالي يلجأون إلى ممارسات غريبة تهاجم القيم وتستفز المجتمع لزيادة شعبيتهم على هذه المواقع.

اقرأ أيضاً: تعرّف على الفنانين الأكثر شهرة على مواقع التواصل الاجتماعي

ويقول أستاذ علم النفس في جامعة الكويت، موسى الرشيدي، في تصريحاته لجريدة "القبس" الكويتية، إنّ "تصوير الأطفال في لحظات ضعفهم وانتهاك خصوصيتهم والاستعراض السلبي بهم من قبل بعض المشاهير أمرٌ مرفوض، فهذا يؤثر سلباً على الطفل طوال حياته".

الصفحة الرئيسية