ارتفاع أعداد مرتزقة أردوغان في ليبيا.. ما الجديد؟

ارتفاع أعداد مرتزقة أردوغان في ليبيا.. ما الجديد؟

مشاهدة

06/07/2020

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنّ أعداد المقاتلين، المحسوبين على بعض الفصائل السورية في ليبيا، بلغت 15300 مقاتل، بعد وصول دفعة جديدة إلى طرابلس.

في غضون أسبوعين فقط دفعت تركيا بـ 500 عنصر إضافي لدعم الوفاق، بما يناقض حديثها عن التسوية السياسية

وكان المرصد قال في 20 حزيران (يونيو) الماضي: إنّ أعداد المرتزقة بلغت 14700 عنصر، ما يعني أنه في غضون أسبوعين فقط دفعت تركيا بـ 500 عنصر إضافي لدعم حكومة الوفاق الليبية.

وتزامن ضخّ المقاتلين المحسوبين على الفصائل السورية مع حديث أنقرة دولياً عن رؤيتها بضرورة المضي في تسوية سياسية في ليبيا، ما يعكس التناقض التركي بين الحديث الإعلامي والتوجّهات على الأرض.

وبفضل الميليشيات المسلحة تمكّنت حكومة الوفاق من التقدّم في ليبيا، فيما تقف على حدود مدينة سرت، وسط تأكيدات بنيّتهم اجتياحها، رغم التحذيرات المصرية والدولية.

في غضون ذلك، قال المرصد في بيان أمس: إنّ 5250 مقاتلاً عادوا إلى سوريا، وسط أنباء عن استمرار تركيا في تدريب مزيد من المقاتلين وإعدادهم لإرسالهم إلى طرابلس، بحسب ما أورده موقع "ميدل إيست أون لاين".

وأضاف المرصد أنّه من بين آلاف المقاتلين السوريين يوجد نحو 300 طفل ممّن أجبرتهم تركيا على القتال في ليبيا بإغراءات مالية، مستغلة ظروفهم القاسية التي خلفتها الأوضاع في سوريا، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنّ من بين المقاتلين من يذهب إلى ليبيا بهدف الوصول إلى أوروبا عبر الحدود الليبية، ومنهم من تمكّن من ذلك.

وقد وثّق المرصد مقتل المزيد من السوريين في الأراضي الليبية خلال المعارك إلى جانب ميليشيات الوفاق ضدّ الجيش الوطني الليبي، الذي يقود منذ نيسان (إبريل) 2019 عملية عسكرية لتحرير العاصمة طرابلس وطرد الجنود الأتراك

الصفحة الرئيسية