أردوغان يسعى لزيادة راتبه الشهري... ماذا سيكون موقف مواطنيه؟

أردوغان يسعى لزيادة راتبه الشهري... ماذا سيكون موقف مواطنيه؟

مشاهدة

20/10/2021

في ظل الانهيار الاقتصادي غير المسبوق في تركيا وارتفاع نسبة البطالة والفقر، يسعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لتحقيق مكتسبات خاصة له عبر زيادة مخصصاته الشهرية.

وتضمنت موازنة العام الجديد، التي تقدمت بها حكومة حزب العدالة والتنمية إلى البرلمان لمناقشتها، زيادة جديدة في راتب أردوغان، وفق ما نقلت صحيفة "زمان" التركية.

مقترح الموازنة ينص على زيادة بنسبة 14% في راتب أردوغان خلال عام 2022.

موازنة العام الجديد، التي تقدمت بها حكومة حزب العدالة والتنمية إلى البرلمان لمناقشتها، تضمنت زيادة جديدة في راتب أردوغان بنسبة 14%

من جانبه، نشر نائب رئيس تكتل نواب حزب الشعب الجمهوري المعارض أوزجور أوزال تغريدة على تويتر بشأن الزيادة في راتب أردوغان.

وقال أوزال: إنه في حال إقرار البرلمان للموازنة المقترحة، فإنّ راتب أردوغان سيرتفع بنحو 100 ألف ليرة.

وأضاف قائلاً: ستبلغ الزيادة الشهرية في راتبه 4 أضعاف ونصف الحد الأدنى للأجور.

الحاكم المطلق للبلاد يتعامل ببخل تجاه العمال والمتقاعدين وبسخاء تجاه نفسه، القصر الرئاسي يعيش في رغد بينما المواطن غارق في البؤس.

أوزال: الحاكم المطلق للبلاد يتعامل ببخل تجاه العمال والمتقاعدين وبسخاء تجاه نفسه، القصر الرئاسي يعيش في رغد بينما المواطن غارق في البؤس

وكان موقع "تركيا الآن" قد نشر نهاية العام الماضي عدداً من التقارير والموضوعات التي تخص الشأن التركي، في مقدمتها تقرير بعنوان "أردوغان ينفق 10 ملايين ليرة يومياً على قصره الرئاسي".

وكشف ديوان المحاسبة التركي عن زيادة نفقات القصر الرئاسي 4 مرات عن عام 2018، مبيناً أنّ الرئيس رجب طيب أردوغان رفع ميزانية قصره الرئاسي إلى 3.6 مليار ليرة، أي ما يعادل 10 ملايين ليرة يومياً.

وكشف تقرير رقابي في تركيا، كان قد نُشر نهاية آب (أغسطس) الماضي، أنّ تكلفة مياه الشرب في أحد قصور أردوغان بلغت أكثر من 187 مليون ليرة تركية (ما يعادل نحو 22 مليون دولار أمريكي) في عام واحد، الأمر الذي أثار حفيظة الأحزاب المعارضة مجدداً، التي رفضت سابقاً بناء القصور الرئاسية التي شُيدت بعد وصول أردوغان إلى الحكم، ويبلغ عددها 3 قصور على الأقل.

الصفحة الرئيسية