أحدث حيل الدواعش للدعاية عبر فيسبوك

أحدث حيل الدواعش للدعاية عبر فيسبوك

مشاهدة

15/09/2020

ترجمة: محمد الدخاخني

في 10 آب (أغسطس) 2019، نشرت امرأة على فيسبوك منشوراً يحذّر أولئك الموجودين على حسابها من قبول طلبات صداقة من أختها، شارلوت، التي اخترق حسابها.

وشاركت المرأة متابعيها الشكل الجديد للحساب بعد اختراقه؛ حيث ظهرت صورة صبي أشقر يرتدي ملابس تمويه صحراوية، ويمسك مسدساً بكلتا يديه، محدقاً من الشاشة، وعلى الصورة كتب وصف بالعربية جاء فيه: "لقمان بن تاشفين، لا يتعب ولا يضجر".

من أجل اختراق حسابات فيسبوك وواتساب، تعتمد شبكة "الفرسان" على تكستناو وسكندلاين، وهما تطبيقان للموبايل يسمحان للمستخدمين بالحصول على أرقام هواتف افتراضية للولايات المتحدة وكندا

 خلال الأشهر القادمة، تضاءلت أهمية الحساب، وأصبح الحادث مجرد قصة أخرى عن الاختراقات التي تحصل على وسائل التواصل الاجتماعي، لكنّ ذلك تغير، في آذار (مارس) 2020، عندما شرع الحساب، الذي يأتي في تعريفه الشخصي "لقمان بن تاشفين، أهزّ عرشك وأدمّر أحلامك، لا أتعب ولا أضجر قط، حتى يوم القيامة"، في مشاركة محتويات داعشية على منصة فيسبوك. وفي غضون 87 يوماً، سيظهر على الحساب 90 منشوراً، وقد أرفقت المنشورات بالصورة والتعريف نفسهما؛ لقمان "مدمر الأحلام".

شبكة "الفرسان": ذراع دعائي داعشي

تأتي هذه الحسابات باعتبارها جزءاً من جيش صغير من أنصار داعش على فيسبوك، الذين أطلقوا على أنفسهم اسم شبكة "الفرسان" للتحميل الإلكتروني، وقد صادفت هذه الشبكة للمرة الأولى خلال متابعتي بشكل يومي وعاجل مجموعة من الحسابات المناصرة لداعش، والتي كانت تروج هاشتاغات مصحوبة بمقاطع فيديو لعمليات قطع رؤوس وصور هجمات وروابط تنقل المتابع إلى محركات أقراص للتخزين موجودة على الويب وتضم آلاف المقاطع الدعائية الإرهابية، وعلى مدى الأشهر العشرة الماضية، بعد مقتل أبو بكر البغدادي، زعيم داعش ومنظرها الأيديولوجي، ظهرت على تويتر مثل هذه الحسابات، التي تظهر سلوكاً يشبه عمل روبوتات الويب، وتعمل يوماً وتتوقف عن العمل يوماً آخر، في محاولة لجعل المحتوى الداعشي رائجاً على منصة تويتر، ونادراً ما تبقى مثل هذه الحسابات على تويتر أكثر من يوم قبل أن تمحى.

تأتي هذه الحسابات باعتبارها جزءاً من جيش صغير من أنصار داعش على فيسبوك

بعد منتصف ليل 7 نيسان (أبريل)؛ شارك أحد هذه الحسابات روابط لـ "ووتش بارتي" على فيسبوك، استضافها حساب باسم ميرو ويليامز، وأظهرت الـ "ووتش بارتي"، وهي خاصية تمكن مستخدمي فيسبوك من مشاهدة مقاطع الفيديو بشكل حي مع الأصدقاء، فيديو داعشي بعنوان "رمال الحرب - سفك الدماء في الموصل"، والذي ارتبط بالعديد من الحسابات الداعشية الأخرى المنتشرة عبر شبكة التواصل الاجتماعي، ومن بينها كان حساب لقمان بن تاشفين.

اقرأ أيضاً: مقتل هندي ثري جند أشخاصاً لتنظيم داعش.. من هو؟ وما قصته؟

كان ذلك الحساب في قلب شبكة تستخدم تكتيكات جديدة لمشاركة محتوى إرهابي على فيسبوك، والذي شاهده عشرات الآلاف من الأشخاص، ورغم قول الفيسبوك إنّ "99 في المئة من المحتوى الإرهابي يمحى قبل أن يبلّغ عنه مستخدمون آخرون، فإنّ شبكة "الفرسان" تستخدم أساليب غير معقدة، لكنّها فعالة للتهرب من سياسات منع المحتوى المتطرف، بالتالي؛ تلوث الشبكة الاجتماعية بدعاية إرهابية.

تكتيكات إخفاء المحتوى

في الفترة من آذار (مارس) إلى أيار (مايو) 2020؛ استخدمت شبكة حسابات "الفرسان" منصة فيسبوك لنشر مقاطع فيديو لعمليات قطع الرؤوس وغير ذلك من المقاطع الداعشية، وشاركت ما مجموعه 50 قطعة محتوى حصدت أكثر من 34,000 مشاهدة، وفي حين قد تبدو الأرقام صغيرة إذا قيمت بشكل مطلق؛ فإنّ استمرار شبكة "الفرسان" في عملها يعدّ فشلاً من جانب فيسبوك، خاصة أنّ معظم المحتوى المنثور عبر الحسابات تمكّن من البقاء منشوراً أكثر من شهر. وبينما محي ما نسبته 70 في المئة من الحسابات الخاضعة لسيطرة شبكة "الفرسان" وقت نشر المحتوى، فإنّ المنصة ما تزال تضمّ 29 حساباً نشطاً اليوم، ويشارك بعضها محتوى داعشياً شوهد آلاف المرات ونشرته حسابات أخرى داعمة لداعش عبر فيسبوك، ما يسلط الضوء على خرق مقلق في دفاعات الشبكة الاجتماعية ضدّ الإرهاب.

وبين نيسان (أبريل)، وأوائل تموز (يوليو)؛ كان لقمان يسيطر على 90 حساباً في فيسبوك، لنشر المزيد من المحتوى الداعشي بشكل يومي، وقد وصف لقمان الحسابات المستولى عليها، مستخدماً لغة جهادية، بالغنائم.

بين نيسان (أبريل) وأوائل تموز (يوليو)؛ كان لقمان يسيطر على 90 حساباً في فيسبوك، لنشر المزيد من المحتوى الداعشي

ولم يخفِ الشخص المسؤول عن الحساب حقيقة أنّ وجوده على المنصة يهدف إلى "إغراقك بموجة بعد أخرى" من المحتوى فحسب، واثقاً من أنّه سيبقى على المنصة لفترة كافية للوصول إلى مئات المجندين المحتملين، وفي حين نثرت غالبية الحسابات محتواها بالعربية، فقد كشفت فترة المراقبة والتتبع أنّ ثمّة شبكات موازية تعمل باللغات الألبانية والتركية والصومالية والإثيوبية والأندونيسية.

اقرأ أيضاً: أنقرة وداعش… علاقة احتضان واستثمار

كان أسلوب كتابة لقمان غريباً؛ فقد ظهرت داخل الخطب الداعشية للحساب فاصلات وضعت بشكل عشوائي ضمن الكلمات العربية، وتكررت هذه المراوغة عبر حسابات شبكة "الفرسان" على فيسبوك، مع فارق وحيد تمثّل في أنّ بعض المنشورات تمسّكت بالفاصلات، بينما استخدم بعضها الآخر نقاطاً، وعلى ما بها من بدائية؛ فإنّ هذه الطريقة تشير إلى فهم جيد لسياسات منع المحتوى المتطرف في فيسبوك ونواقصه: وضع علامات الترقيم بشكل عشوائي كان محاولة "تخفٍّ"، إرباك الأنظمة الآلية التي تفحص المنشورات بحثاً عن كلمات رئيسة مشبوهة، مثل "الدولة الإسلامية"، أو "اقتل"، والتي انتهى بها المطاف إلى تفسير هذه المنشورات على أنّها سلسلة من الكلمات غير المكتملة، وهكذا كان النظام غير قادر على القيام بالقفزة التي سيفعلها العقل البشري عند قراءة هذه المنشورات.

اقرأ أيضاً: تركيا تطلق سراح أمير داعش... ماذا عن آلاف المعتقلين بتهمة الانقلاب؟

هذه إحدى الحيل التي وظفها الشخص الذي يقف وراء الشبكة لنشر رسائله المناصرة لداعش، وبالنسبة إلى مقاطع الفيديو؛ فقد اعتمدت شبكة "الفرسان" نظاماً آخر، يعتمد على تعتيم شعار داعش بما يكفي لإبعاد المقاطع عن عمليات المحو، وأضفيت عملية تنكّر على مقطع فيديو مدته 52 دقيقة للفرع اليمني لتنظيم داعش، وكان المقطع عبارة عن خطبة محمّلة بالنقد اللاذع ضدّ تنظيم القاعدة الإرهابي، المنافس لداعش، وغيره من التنظيمات الإسلاموية، وقد نشر في 29 نيسان (أبريل)، وشاركته شبكة "الفرسان" على فيسبوك، وذلك لتجاوز الكشف الآلي واليدوي على حدّ سواء.

في الفترة من آذار (مارس) إلى أيار (مايو) 2020؛ استخدمت شبكة حسابات "الفرسان" منصة فيسبوك لنشر مقاطع فيديو لعمليات قطع الرؤوس وغير ذلك من المقاطع الداعشية

يبدأ فيديو اليمن بمقدمة مدتها 36 ثانية تضمنت لقطات من تلاوة قرآنية ومقتطفات من فيلم وثائقي بريطاني نشر عام 2014، بعنوان "نظرة على الدولة الإسلامية"، واستخدمت هذه الفجوة، التي امتدت لـ 30 ثانية، كحيلة لدرء الكشف عن طبيعة المحتوى، وقد كان الأمل هو استبعاد المشرفين، أو البرامج المستخدمة لمنع المحتوى المتطرف، من محو الفيديو، بما أنّ بدايته لم تتضمن زخارف المحتوى الداعشي، وعند الثانية 36، تقطع مقدمة الفيلم الوثائقي بفيديو داعشي رسمي، يحمل شعار التنظيم، وقد استخدمت تكتيكات مماثلة لإخفاء المحتوى في كافة منشورات شبكة "الفرسان".

اقرأ أيضاً: توقيف خلية لداعش في لبنان متورطة في هذا الانفجار

وفي بعض الحالات، قامت حسابات الشبكة بإنشاء محتويات جديدة تماماً، وفي كثير من الأحيان، كانت هذه المحتويات عبارة عن خطب صوتية مصحوبة بمقاطع فيديو داعشية، ونشر حساب تابع للشبكة، يحمل اسم يوسف إبراهيم، مثل هذا المحتوى؛ ففي 28 نيسان (أبريل)، نشر الحساب رسالة صوتية تمتد إلى ساعتين ونصف بعنوان "قواعد لأولئك الذين لا يعزلون الكفار"، وهي سلسلة صوتية بالعربية مكونة من جزأين، يقدمها الشيخ أبو مالك التميمي، وهو رجل دين سعودي تحوّل إلى محارب داعشي وقتل في حمص، عام 2015. وفي حين لا يشبه المحتوى مقاطع الفيديو العنيفة النمطية، التي تنسب عادة إلى داعش، فإنّه ينتهك إرشادات النظام الأساسي من خلال تكريم إرث أيديولوجي إرهابي.

تمت مشاركة مقطع فيديو يعرض خطبة باللغة العربية لرجل الدين الموالي لداعش الشيخ أبو مالك التميمي 29 مرة

ورغم أنّ مدته طويلة، حقّق هذا الفيديو أداء جيداً نسبياً؛ حيث حصل على 29 مشاركة، ويفتتح الفيديو بنصّ على شاشة خلفيتها رسوم رديئة وعبارات متحركة، جاء فيه "الشيخ المجاهد أبو مالك التميمي، رحمه الله"، وتبع ذلك صورة للتميمي بقيت في مكانها طوال مدة الفيديو.

وشارك هود نوح، وهو اسم حساب آخر تابع لشبكة "الفرسان"، محتويات صوتية داعشية مشابهة، ولكن بدلاً من درس يلقيه أحد أيديولوجي داعش، كان المحتوى عبارة عن برنامج مدته ساعة من محطة إذاعة البيان، التي قصفت وخرجت عن موجات الأثير، عام 2016.

اقرأ أيضاً: بالفيديو.. اعترافات إرهابي... الحوثيون يجندون عناصر من القاعدة وداعش

يبدأ الفيديو الذي شاركه هود نوح بشاشة برتقالية تتلاشى في صورة خلفية لطاحونة رياح، كاشفة عن شعار إذاعة "البيان" التابعة لداعش، والذي بقي على الشاشة طوال مدة عرض الفيديو. الفيديو المذكور، الذي تهرّب من عمليات المحو والكشف، سواء اليدوية أو الآلية، مهم؛ لأنّه يحمل الشعار المعروف لداعش، ويستخدم شعار محطة الراديو التابعة للتنظيم، ويتضمن الفيديو أيضاً نصّاً على الشاشة يقول "بثّ للدولة الإسلامية" باللغتين الإنجليزية والعربية.

أرقام افتراضية لاختراق الحسابات

تفتخر شبكة "الفرسان" نفسها بمشاركة الدروس التي تعلمتها من صراعها مع سياسات الإشراف على المحتوى في فيسبوك، وربما كان أهم هذه الدروس هو اختراق واكتناز حسابات إضافية، وتتمتع الحسابات المخترقة بميزة نسبية لمناصري داعش؛ فهي لم توقف سابقاً لمشاركتها محتوى ينتهك النظام الأساسي.

ومن أجل اختراق حسابات فيسبوك وواتساب، تعتمد شبكة "الفرسان" على تكستناو وسكندلاين، وهما تطبيقان للموبايل يسمحان للمستخدمين بالحصول على أرقام هواتف افتراضية للولايات المتحدة وكندا، ويعاد تدوير أرقام الهواتف الأمريكية في بعض الأحيان، أي تتم إعادة تعيينها سريعاً لمستخدم مختلف عند قطع اتصال المستخدم السابق أو ترك الرقم خاملاً لفترة طويلة جداً، وتعتمد طريقة شبكة "الفرسان" لإنشاء العديد من أرقام الهواتف الافتراضية على تكستناو وسكندلاين، على أمل ربط بعضها بحساب فيسبوك موجود بالفعل، باعتبارها خياراً لاستعادة كلمة المرور؛ حيث قد يكون المالك السابق للرقم نسي تغيير إعداداته بعد تغيير رقم الهاتف، واستغلت شبكة "الفرسان" هذا النسيان للإيقاع بضحاياها.

مقطع فيديو على فيسبوك يعرض برنامجاً مدته ساعة من محطة إذاعة البيان التابعة لداعش

أنشأ لقمان مقطَعي فيديو تعليميين مختلفين يوضحان كيفية استخدام تكستناو وسكندلاين لاختراق حسابات فيسبوك؛ باستخدام رقم هاتفي افتراضي أمريكي أو كندي يتحصل عليه حديثاً من تكستناو وسكندلاين، يستخدم لقمان الرقم الافتراضي لمحاولة تسجيل الدخول على فيسبوك، ثم يبلغ عن نسيان كلمة المرور، ويقوم النظام بعد ذلك بإرسال رمز إلى الرقم الافتراضي، مما يسمح للقمان بإعادة تعيين كلمة المرور وسرقة الحساب، كما أنتج برنامج فيديو تعليمي مماثل وتمت مشاركته على فيسبوك بواسطة حساب آخر للشبكة، يسمى عمر جان.

فيسبوك يردّ

صفحة "تقنيات الخلافة الرقمية" على فيسبوك، التي حظيت بـ 835 متابعاً بعد حوالي شهر من إنشائها، في 5 نيسان (أبريل)، هي بمثابة مكتبة دروس فيديو بسيطة حول القرصنة واختراق حسابات الفيسبوك، ومقطعا الفيديو اللذان حمِّلا بواسطة الصفحة، تحت عنوانَي "تقنيات للحصول على رقم هاتف لفيسبوك وتلغرام"، و"الحصول على رقم أمريكي لتطبيق واتساب (نوميرو)"، والأخير يشرح كيفية اختراق حساب ما باستخدام تطبيق هاتف افتراضي آخر يسمى نوميرو، وقد شوهد كلاهما أكثر من 1,800 مرة في ستة أسابيع، واتصلنا بتكستناو وسكندلاين ونوميرو للتعليق، لكنّهم لم يردّوا حتى نشر هذه السطور.

اقرأ أيضاً: تركيا تعتقل زعيم داعش على أراضيها.. تفاصيل

لكن حتى الحسابات المخترقة لها مدة صلاحية، فشبكة "الفرسان" وأصدقاؤها ومتابعوها عبر فيسبوك ليسوا محصنين ضد عمليات المحو، وبين 7 نيسان (أبريل) و3 تموز (يوليو)، خسرت الفرسان 61 حساباً من أصل 90 حساباً كانت تسيطر عليها، ومع ذلك، ما يزال هناك 29 حساباً استطاعوا تجنّب سياسات منع المحتوى المتطرف ونشروا محتويات داعشية عبر فيسبوك.

وعندما قدمت إليه قائمة من 288 حساباً مؤيداً للإرهاب، بما في ذلك حسابات شبكة "الفرسان" بأكملها، قال متحدث باسم فيسبوك؛ إنّ الشبكة الاجتماعية قامت بمحو 250 حساباً بالفعل؛ فقد ألغت الحسابات المتبقية في 7 حزيران (يونيو)، بعد تحقيق موقع "وايرد"، وأضاف المتحدث: "لا نتسامح مع الدعاية الإرهابية على منصتنا، ونمحو المحتوى والحسابات التي تنتهك سياستنا بمجرد تحديدنا لها".

 ولم يجب المتحدث عن أسئلة مباشرة حول كيفية إدارة منصة فيسبوك لمحتوى الفيديو، أو ما إذا كانت تتخذ إجراءات مضادة لمنع اختراق الحسابات من خلال تطبيقات أرقام الهواتف الافتراضية.

كان حساب لقمان بن تاشفين من بين الحسابات التي محيت في نهاية المطاف، بعد 87 يوماً من الوعظ الإرهابي على الشبكة، وفي 3 تموز (يوليو)؛ ظهر حساب له بالاسم ذاته وصورة الملف الشخصي نفسها، وسرعان ما شرع في مشاركة الدعاية الجديدة.

مصدر الترجمة عن الإنجليزية:

مصطفى عياد، "وايرد"، 2020

الصفحة الرئيسية