أبحاث تحسم جدل إصابة المتعافين من كورونا مجدداً

أبحاث تحسم جدل إصابة المتعافين من كورونا مجدداً

مشاهدة

02/05/2020

ظهرت العديد من الأبحاث والتقارير التي تكشف ماهية فيروس كورونا المستجد وطرق الإصابة به، بالتزامن مع انتشاره في مختلف أنحاء العالم، وأشار بعض هذه التقارير إلى أنّ المتعافين من الفيروس قد يصابون به مجدداً، فيما نفت تقارير أخرى ذلك، إلا أنّ باحثين من كوريا الجنوبية قد حسموا هذا الجدل أخيراً.

مركز كوريا الجنوبية لمراقبة الأمراض والوقاية منها: من المستحيل أن تحصل الإصابة مجدداً بفيروس كورونا بعد التماثل للشفاء بشكل كامل

وبحسب مركز كوريا الجنوبية لمراقبة الأمراض والوقاية منها، فمن المستحيل أن تحصل الإصابة مجدداً بفيروس كورونا في جسم الإنسان بعد التماثل للشفاء بشكل كامل، ورجح العلماء أنّ تشخيص "الإصابات" وسط أشخاص متعافين، ناجم عن ثغرات في عمليات الفحص عن طريق ما يسمى بـ "تفاعل البوليمارز المتسلسل".
وربما تكون تلك الفحوصات قد جاءت إيجابية لأنها لم تستطع التمييز بين آثار حية من الفيروس، وبين بقايا ميتة وغير ضارة منه في جسم الإنسان، وفق ما أورد موقع سكاي نيوز.
وتأتي هذه التطمينات بعد أنّ سرى الاعتقاد في كوريا الجنوبية بأنّ 277 شخصاً من المتعافين أُصيبوا بالمرض للمرة الثانية، على غرار أشخاص آخرين في الصين واليابان، حيث أثارت هذه التقارير قلقاً وسط الأطباء الذين راهنوا على اكتساب المتعافين مناعة ذاتية، تمكنهم من العودة إلى حياتهم الطبيعية من دون أن يصابوا حتى وإن تعرضوا لمصدر العدوى مجدداً.


وكانت منظمة الصحة العالمية قد حذرت في وقتٍ سابق من شهادات للمناعة، بعد شروع عدة دول في إجراء فحوص الأجسام المضادة لمعرفة الأشخاص الذين أصيبوا وتعافوا دون أن يعرفوا؛ إذ ترى المنظمة أنه ليس هناك ما يؤكد الحصانة التامة للأشخاص الذين تعافوا من الفيروس ضد الإصابة به ثانية، حيث تراهنُ بعض الحكومات على هذه الفحوص لتحديد الأشخاص الذين يمكنهم العودة إلى الحياة الطبيعية لأنهم باتوا في مأمن من إصابة جديدة.

اقرأ أيضاً: رئيس كوريا الجنوبية: الإمارات رفعت مكانتها كمركز للتسامح بالشرق الأوسط
ومن الجدير بالذكر أنّ فيروس كورونا تسبب في إصابة 10 آلاف شخص في كوريا الجنوبية، توفي منهم 245 شخصاً، حيث بلغت نسبة الوفيات 2.3 بالمئة، وهي أقل من المعدل العام الذي أعلنته منظمة الصحة العالمية وهو 3.4 في المئة.

 

الصفحة الرئيسية