تركيا تطلق سراح 100 محكوم من حزب الله.. ما علاقة ذلك بالانتخابات؟

تركيا تطلق سراح 100 محكوم من حزب الله.. ما علاقة ذلك بالانتخابات؟

مشاهدة

18/03/2019

ربط وزير داخلية تركيا، سليمان صويلو، الأمن والاستقرار في تركيا بتواجد أردوغان وحزبه في سدة الحكم، والفوز بالانتخابات المحلية، المقرر عقدها في 31 الشهر الجاري.

وزير داخلية تركيا يربط الأمن والاستقرار بتواجد أردوغان وحزبه في سدة الحكم والفوز بالانتخابات المحلية

وأشار صويلو إلى احتمالية افتعال العناصر الإرهابية أحداثاً في شرق وجنوب شرق تركيا، ذات الأغلبية الكردية، حال تزعزع حكم أردوغان، مضيفاً أنّ البلديات التابعة لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي كانت تمثل شريان الأورطي لتنظيم حزب العمال الكردستاني، غير أنّ "السلطات التركية قطعت هذا الشريان"، على حدّ تعبيره، بحسب صحيفة "زمان" التركية.

جاء ذلك خلال إجابة صوليو، على عدد من الأسئلة خلال برنامج تلفزيوني على قناة "خبرترك" التركية.

وصرّح وزير الداخلية بأنّ تركيا تمتلك حالياً في قبضتها أحد قادة وحدات حماية الشعب الكردية، مفيداً بأنّ "التقارير التي وردت تشير إلى إهداء الجنرالات الأمريكية سلاحاً يطلق قذائف سامة إلى مراد كارايلان، أحد قادة العمال الكردستاني".

على صعيد آخر؛ أوضح الصحفي، علي تاراكشي، أنّه تم الإفراج عن نحو مئة من عناصر حزب الله، من بينهم أشخاص صدرت بحقهم أحكام بالمؤبد.

وأضاف تاراكشي أنّ "الميليشيات المشار إليها قد تنفذ أعمال تخريب في مناطق جنوب شرق تركيا، ذات الغالبية الكردية، عقب الانتخابات المحلية".

هذا وقد حذّر تاراكشي من احتمالية أن تشهد تركيا مرة أخرى الأحداث الإرهابية الدامية التي شهدتها خلال تسعينيات القرن الماضي، في حال نفذت الحكومة مخططها.

تاراكشي يؤكد الإفراج عن مئة من ميليشيات حزب الله، لتنفذ أعمال تخريبية في مناطق جنوب شرق تركيا

يذكر أنّ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، كان قد قال في تصريحات له الشهر الماضي، إنّ سقوط حكم العدالة والتنمية "سيكون بمثابة عيد لمن يحيكون المكائد يومياً للإيقاع بين شعوب المنطقة".

وأضاف أردوغان، في حوار مع قادة الرأي في شرق وجنوب شرق تركيا؛ أنّه "في حال سقوط نظامه سيتحرر التيار المعادي للإسلام، المتصاعد في الغرب، بدءاً من أوروبا ووصولاً إلى أمريكا".

وخلال اللقاء ذاته؛ أوضح أردوغان أنه "عقب فوز الحزب الحاكم بانتخابات المحليات ستكون المرحلة المقبلة مرحلة عمل متواصل، لمدة 4 أعوام ونصف العام، لتحقيق أهداف عام 2023، ولمداواة أوجاع كل الدول الشقيقة التي تعلق آمالها على تركيا"، على حدّ قوله.

 

الصفحة الرئيسية