فرنسا تطرد المهاجرين غير الشرعيين إلى بلدانهم الأصلية

761
عدد القراءات

2018-02-19

تستعدّ الحكومة الفرنسية لاتخاذ إجراءات الطرد في حقّ المهاجرين بطريقة غير شرعية، موازاة مع تشكيل لجنة فرنسية تعمل على إعداد مسوّدة مقترحات، تحسباً للقيام بتعديل جديد لقانون الهجرة، المعروف أصلاً بـ "التشدّد" في وجه المهاجرين وطالبي اللجوء في الأراضي الفرنسية.

وجاء في إحصائية رسمية، ترتيب لعدد المهاجرين المطرودين نحو بلدانهم الأصلية، بدعوى الإقامة غير الشرعية، أو عدم مطابقة وضعيتهم على الأراضي الفرنسية مع الإجراءات المتضمنة في قانون الهجرة، حسبما نشر موقع "بلجيكا 24".

ومن حيث عدد المطرودين من جنسيات عربية، تشير الإحصائية إلى أن الجزائريين احتلوا المرتبة الأولى، بعدد 3072 جزائرياً مقيماً بطريقة غير شرعية، والمغاربة في المرتبة الثالثة بـعدد 2734 مغربياً، فيما جاء التونسيون في المرتبة الرابعة بعدد 1562 تونسياً.

الجزائريون احتلوا المرتبة الأولى في ترتيب المطرودين والمغاربة في المرتبة الثالثة والتونسيون في الرابعة

وتكشف الإحصائية، أنّ باريس طردت 3072 جزائرياً، طيلة عام 2017، بين مقيمين بطريقة غير شرعية، أو أشخاص حاولوا تكييف وضعيتهم مع قانون الهجرة الجديد، ورُفضت طلباتهم. ويحتلّ المهاجرون من رومانيا المرتبة الأولى من حيث عدد الذين رفضت ملفاتهم، وقدِّر عدد المرحَّلين إلى رومانيا بــ 7842، وجاء المغاربة في الدرجة الثالثة بـ 2734 مغربياً، والتونسيون بـ 1562 تونسياً طردوا نحو تونس، ثم الأتراك 1546 تركياً، والهند بـ 1743 هندياً، وبلغاريا بـ 1046 بلغارياً، وفي مرتبة أقل جاء الصينيون بـعدد 833.

والملاحظ، أنّ تكتماً رسمياً جزائرياً أحاط بملفات الطرد التي تمت طيلة عام2017، كما لم يتم إعلان شكاوى ضدّ قرارات الطرد الكثيرة التي صدرت، خاصة أنّ السلطات الفرنسية تستعد لاتخاذ إجراءات الطرد في حقّ أكثر من 10 آلاف جزائري مقيم بطريقة غير شرعية، بينهم 483 قاصراً.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: