ولادة أطفال في الفضاء.. حقيقة مؤجلة أم خيال؟

ولادة أطفال في الفضاء.. حقيقة مؤجلة أم خيال؟

مشاهدة

08/07/2019

قد تبدو فكرة ولادة أطفال في الفضاء كأنها مغامرة ضمن أحدث أفلام الخيال العلمي، لكن العلماء يقرّون بأنّها قد تصبح حقيقة.

فبعد عزمها على إجراء ولادة أطفال في الفضاء، أعلنت شركة "سبايس لايف أورجين" عن تعليق مهمتها وإعادة تقييم الفكرة، وذلك بسبب مخاوف الأخلاق والسلامة والطب الخطيرة.

اقرأ أيضاً: توفير الإنترنت من الفضاء.. منافسة قوية بين الشركات

وقال المدير التنفيذي للشركة، كيس مولدر، إنّ "مخاوف الأخلاق والسلامة والطب الخطيرة" دفعته إلى تعليق المهمتين اللتين خططت لهما الشركة، وإعادة تقييم الفكرة التي تم الإعلان عنها في تشرين أول (أكتوبر) الماضي، والمتمثلة في إنجاب طفل في الفضاء"، وأضاف أن الإطار الزمني ونموذج العمل لتلك المهام غير واقعيّين.

وصرح: "إذا أرادت البشرية أن تصبح نوعاً منتشراً على الكواكب، فنحن بحاجة إلى تعلم كيفية التكاثر في الفضاء".

تم إنشاء شركة سبايس لايف أورجين بهدف التكاثر البشري في الفضاء من خلال عملية شملت ثلاث مهام منفصلة

وادعت الشركة أنها بصدد إنشاء "حاضنة الأجنة الفضائية"، التي سيتم إرسالها إلى الفضاء حاملة البويضات والحيوانات المنوية البشرية في عام 2021.

وفي بيان لها، قالت شركة مولر إنها أنهت علاقتها مع سبايس لايف أورجين في 20 حزيران (يونيو) 2019، بسبب خرق خطير وغير قابل لترميم الثقة، كما غادر شركة "سبايس لايف أورجين" موظفان، أحدهما رئيس قسم التصميم في الشركة.

وتم إنشاء شركة "سبايس لايف أورجين" بهدف التكاثر البشري في الفضاء من خلال عملية شملت ثلاث مهام منفصلة.

تتمثل المهمة الأولى، التي تسمى Mission Ark، في إرسال الحيوانات المنوية والبويضات إلى مدار أرضي منخفض داخل قمر اصطناعي صغير، بهدف معرفة مدى قدرتها على البقاء في بيئة الفضاء القاسية، بحسب "العرب" اللندنية.

اقرأ أيضاً: أيهما أفضل لرحلات الفضاء: النساء أم الرجال؟ ولماذا؟

ووضعت الشركة سعراً يتراوح بين 30 و125 ألف دولار لكل أنبوب اختبار سيرسل إلى الفضاء عند بدء المهمة في عام 2020، على الرغم من أنها صرحت بأن هدفها غير ربحي.

أما المهمة الثانية، التي تحمل اسم Lotus، فتدور حول نمو الطفل في الفضاء عن طريق إرسال الخلايا التكاثرية إلى المدار، ثم يتم تمكين المعنيّين بالأمر من تعقب مراحل نمو الأجنة باستخدام الكاميرات على متن حاضنة أجنة فضائية.

يمكن لهذه التجربة أن تكون لها انعكاسات مهمة على مشاريع المستوطنات البشرية في الفضاء مستقبلاً

وبعد أربعة أيام ستعود الحاضنة إلى الأرض، حيث ستحدث حالة الحمل والولادة الفعلية، ومن المفترض أن يحدث هذا عام 2021، وسيكلف سعر هذه المهمة ما بين 250 ألفاً إلى 5 ملايين دولار.

وتتمثل المهمة الثالثة التي أطلق عليها اسم  Mission Cradle، والتي كان من المتوقع إطلاقها عام 2024، في ولادة امرأة حامل في الفضاء لأول مرة في التاريخ، وهي مهمة ستستمر ما بين 24 إلى 36 ساعة، وسيرافق الحامل فريق طبي مدرب على مستوى عالمي.

يذكر أن تجربة علمية أعدها باحثون يابانيون عام 2017 على حيوانات منوية لفئران جمدت وحفظت في محطة الفضاء الدولية 9 أشهر، أظهرت أن تكاثر الأنواع الحية ممكن في الفضاء.

ووفقاً لهؤلاء الباحثين، فيمكن لهذه التجربة أن تكون لها انعكاسات مهمة على مشاريع المستوطنات البشرية في الفضاء مستقبلاً.

وبحسب الباحث وأستاذ علوم الأحياء في جامعة "ياماناشي" اليابانية، تيروهيكو واكاياما، فإن هذه المرة الأولى التي تنفذ فيها تجربة من هذا النوع على حيوانات ثديية.

 

الصفحة الرئيسية