هل تحاول إيران التدخل في الانتخابات الأمريكية؟ مسؤولون إيرانيون يكشفون موقفهم منها

هل تحاول إيران التدخل في الانتخابات الأمريكية؟ مسؤولون إيرانيون يكشفون موقفهم منها

مشاهدة

05/11/2020

رسائل تهديد وصلت عبر البريد الإلكتروني إلى ناخبين أمريكيين من مؤيدي الحزب الديمقراطي، من حسابات وهمية باسم جماعة يمينية متطرفة مؤيدة لترامب بهدف إثارة اضطرابات، رغم إعلان وزارة العدل الأمريكية، أمس، حجبها 27 موقعاً إلكترونياً تابعاً للحرس الثوري الإيراني.

ورغم إعلان السلطات الأمريكية بأنّ إيران مسؤولة عن رسائل تهديد وصلت عبر البريد الإلكتروني إلى ناخبين أمريكيين من مؤيدي الحزب الديمقراطي، من حسابات وهمية باسم جماعة يمينية متطرفة مؤيدة لترامب بهدف إثارة اضطرابات، ورغم إعلان وزارة العدل الأمريكية أمس حجبها 27 موقعاً إلكترونياً تابعاً للحرس الثوري الإيراني حاولت التدخل في الانتخابات الأمريكية 2020، إلا أنّ قادة الجمهورية الإسلامية يحاولون نفي التهم بحجة أنّ الانتخابات الأمريكية لا تعنيهم بشيء، وفق ما أورد موقع "بي بي سي".

 

السلطات الأمريكية تكشف عن ممارسات إيران التي تستهدف الانتخابات الأمريكية  بهدف إثارة الاضطرابات

 

وفي السياق، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني: إنّ نتيجة الانتخابات الأمريكية لا تهم حكام بلاده.

ودعا روحاني الرئيس الأمريكي القادم إلى احترام القوانين والمعاهدات الدولية، وفقاً لوكالة "رويترز" للأنباء.

وقال روحاني في اجتماع لمجلس الوزراء بثّ التلفزيون وقائعه: "بالنسبة إلى طهران سياسات الإدارة الأمريكية القادمة هي المهمة وليس من يفوز في الانتخابات".  

بدوره، شدّد المرشد الإيراني علي خامنئي أمس على أنّ الانتخابات الرئاسية الأمريكية "لن تؤثر" إطلاقاً على النهج السياسي لبلاده حيال الولايات المتحدة.

 وأكد أنّ طهران في حاجة لتطوير قدراتها في مجال الصواريخ الباليستية "للدفاع عن نفسها في مواجهة الأعداء".

وقال خامنئي في خطاب متلفز تزامن مع الاقتراع الأمريكي والذكرى الـ41 لاقتحام السفارة الأمريكية في طهران عقب الثورة: "بخصوص الولايات المتحدة؛ نتبع سياسة معقولة ومحسوبة ومحددة، وهذه السياسة لا يمكن أن تتغير مع تغير الأشخاص"، حسبما أوردت صحيفة "الشرق الأوسط".

 

روحاني: نتيجة الانتخابات الأمريكية لا تهمنا، وندعو الرئيس الأمريكي القادم إلى احترام القوانين والمعاهدات الدولية

 

وأضاف: "اليوم يصادف يوم الانتخابات في الولايات المتحدة. يمكن أن تحصل أمور، لكنها لا تعنينا. سياستنا محددة، وتغيير الوجوه لن يؤثر بتاتاً على سياستنا".  

ورغم ذلك، يرى المراقبون أنّ إيران تأمل في هزيمة الرئيس دونالد ترامب، وفوز المرشح الديمقراطي جو بايدن، الذي قد يعيد الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الذي تمّ التوصل إليه في عام 2015، وانسحبت منه إدارة ترامب.

وكانت إيران والولايات المتحدة على شفير حرب العام الماضي على خلفية استهداف طهران سفناً مدنية في الخليج، بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي، وانتهاج سياسة "الضغوط القصوى" على إيران، بفرض عقوبات اقتصادية أغرقت اقتصادها في ركود قاسٍ.

ووجّه خامنئي رسالة تحدٍ إلى الولايات المتحدة في العراق، حيث يدور الصراع بين واشنطن وطهران على أشده منذ مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني بغارة أمريكية مطلع العام في بغداد، ملوّحاً بتحريك الميليشيات التابعة لإيران في العراق ضد الوجود الأمريكي.

 

خامنئي: الانتخابات الرئاسية الأمريكية لن تؤثر إطلاقاً على النهج السياسي لإيران حيال الولايات المتحدة

 

واتهم الأمريكيين بأنهم "يخططون لاجتياح بلدان أخرى كالعراق، لكنّ الشباب والمؤمنين العراقيين، بما لديهم من حمية وتعصب تجاه الحق، لن يسمحوا بأن يتمكن الأمريكيون من التغلغل في بلدهم بحجّة الجماعات التكفيرية". 

وأشاد باقتحام السفارة الأمريكية في طهران والسيطرة عليها في عام 1979، قائلاً: إنّ "هجوم الطلاب على وكر الجواسيس هذا كان ملائماً تماماً وعملاً حكيماً".

الصفحة الرئيسية