هكذا تنتهك ميليشيات الحوثي حقوق الإنسان

هكذا تنتهك ميليشيات الحوثي حقوق الإنسان

مشاهدة

06/03/2018

كشفت تقارير حقوقية، أنّ ميليشيات الحوثي تستغلّ الأطفال في حربها باليمن، وتجندهم قسراً بعد استدراجهم من المدارسِ، لتزجّ بهم في ساحات القتال دون تدريب.

ميليشيات الحوثي تجنّد الأطفال قسراً بعد استدراجهم من المدارس لتزجّ بهم في ساحات القتال دون تدريب

وعرضت منظمات حقوقية، أمام مجلس حقوق الإنسان، في جنيف 4، تقارير عن انتهاكات ميليشياتِ الحوثي لحقوق الإنسان في اليمن، والمتعلقة بالتعذيب حتى الموت والصحة، وانتشار الإرهاب، وتجنيد الأطفال، وفق ما أورد موقع "العربية نت".

وقدّمت الخبيرة الدولية في الأمم المتحدة، الدكتورة أستريد ستوكيلبيرغر، عرضاً عن تجنيد الأطفال في اليمن، وقالت: "إنّ مشكلة الأطفال المجندين في اليمن، و40% منهم من الفتيات، أنّهم لا يعرفون أنّهم ذاهبون إلى القتال، ومهمتنا صعبة لإعادة هؤلاء إلى أحضان عائلاتهم والعودة إلى مدارسهم؛ لأنّ تجنيدهم يكون إجبارياً".

الحوثيون ينتهكون  حقوق الإنسان في اليمن بالتعذيب حتى الموت وبتجنيد الأطفال

وأكّدت التقارير، أنّ جرائم التعذيب حتى الموت التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي الانقلابية في السجون وأماكن الاحتجاز، طالت 28 شخصاً قضوا تحت التعذيب العام الماضي، مشيرة إلى أنّ جميع الضحايا لم يشاركوا في أيّ نشاط عسكري.

وصرّح عضو التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان، براء شيبان، بأنّ حالات القتل تحت التعذيب في سجون الحوثي تضاعفت العام الماضي، مؤكداً أنّ التحالف قدم ملفاً كاملاً عن هذه الجرائم، وبانتظار لجنة تحقيق مستقلة لكشف تفاصيل حالات التعذيب في السجون الواقعة تحت سيطرة ميليشيا الحوثي.

5 آلاف مؤسسة صحية تعرضت للتدمير والإهمال ما تسبب في وفاة 10 آلاف شخص وإصابة 35 ألفاً آخرين

إلى ذلك، تعرضت 5 آلاف مؤسسة صحية للتدمير والإهمال، ما تسبَّب في وفاة 10 آلاف شخص، وإصابة 35 ألفاً آخرين.

وبات 80% من سكان اليمن، البالغ عددهم نحو 26 مليون نسمة، في حاجة إلى مساعدات إنسانية، وفق تقرير الأمم المتحدة، في آب (أغسطس) الماضي.
 

الصفحة الرئيسية