هكذا تغازل حركة طالبان العالم لحصد مواقف دولية داعمة لها

هكذا تغازل حركة طالبان العالم لحصد مواقف دولية داعمة لها

مشاهدة

18/08/2021

قالت حركة طالبان إنها لن تسمح بأن تكون أفغانستان ملاذاً آمناً للإرهاب، ووعدت باحترام حقوق المرأة وفق الشريعة الإسلامية.

وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد في أول مؤتمر صحفي للحركة عقدته أمس في العاصمة الأفغانية كابول: إنّ جماعته تعمل بنشاط على تشكيل الحكومة، و"سيعلن عنها بعد استكمالها"، وفق ما نقلت "بي بي سي".

وأضاف: "ستكون المرأة نشطة للغاية في مجتمعنا"، وسيسمح لها بالعمل "في إطار قوانيننا الإسلامية"، لكنه لم يوضح ما يعنيه ذلك عملياً.

حركة طالبان: لن تسمح بأن تكون أفغانستان ملاذاً آمنا للإرهاب، ووعدت باحترام حقوق المرأة وفق الشريعة الإسلامية

ولدى سؤاله عن المتعاقدين والمترجمين الذين عملوا مع القوات الأجنبية، قال مجاهد إنه "لن يتم التعامل مع أحد بالانتقام"، وإنّ الجماعة "تعفو عن الجميع لصالح الاستقرار والسلام في أفغانستان".

وأضاف مجاهد أنّ طالبان وعدت باحترام دور الصحافة، وتتعهد بأنّ "الإعلام الخاص يمكن أن يستمر في أن يكون حراً ومستقلاً"، لكنه حذر من أنّ "الإعلام يجب ألا يعمل ضدنا".

ورداً على سؤال حول مخاطر أن تؤوي الدولة مقاتلي القاعدة أو غيرهم من المتطرفين، قال مجاهد إنّ "أراضي أفغانستان لن تستخدم ضد أحد".

وقال إنّ طالبان خططت لوقف تقدم مقاتليها "عند أبواب كابول، حتى يمكن استكمال العملية الانتقالية بسلاسة"، لكنهم أجبروا على دخول المدينة "لضمان أمن السكان".

إحدى مذيعات القناة الأفغانية للأخبار بهشتا أرغند تجري مقابلة مع عضو الفريق الإعلامي لحركة طالبان مولوي عبد الحق حمد

وتعليقاً على تعهدات طالبان في مؤتمرها الصحفي الأول، قالت الأمم المتحدة إنها بحاجة لرؤية تصرف طالبان على الأرض في أفغانستان.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك للصحفيين في نيويورك أمس: "سنحتاج إلى رؤية ما يحدث بالفعل، وأعتقد أننا سوف نحتاج إلى رؤية التصرفات على الأرض فيما يتعلق بالوفاء بتلك الوعود"، وفق وكالة "فرانس برس".

في خطوة جريئة وغير مسبوقة تعكس مغازلة طالبان للمجتمع الدولي، أجرت إحدى مذيعات القناة الأفغانية للأخبار بهشتا أرغند مقابلة مع عضو الفريق الإعلامي لحركة طالبان مولوي عبد الحق حمد، حول الوضع في كابول.

واستأنفت محطات الأخبار التلفزيونية الأفغانية البث، وبرزت خلال التغطية الإعلامية مذيعات شجاعات، ظهرن في الشاشة رغم سيطرة طالبان على البلاد، الحركة التي تعرف بمعاداتها لأبسط حقوق المرأة.

وأكدت محطة "تولو نيوز"، وهي من أبرز المحطات الإخبارية في أفغانستان، أنّ اثنتين من صحافياتها كانتا في مهمة المراسلين على الهواء مباشرة من مدينة كابول، وأنّ أخرى أجرت مقابلة مع عضو فريق إعلامي من طالبان على الهواء مباشرة في الأستوديو.

ويأتي ذلك بعد ورود أنباء عن إبعاد الصحفيات عن الظهور على الهواء مباشرة، وحصرهن في منازلهن خوفاً على حياتهن.

وخلال فترة حكمها في أفغانستان من عام 1996 إلى عام 2001، منعت طالبان النساء والفتيات من الذهاب إلى العمل أو المدرسة، وكان على النساء تغطية وجوههن، ومرافقة أحد الأقارب الذكور إذا أردن مغادرة منازلهن.

الصفحة الرئيسية