هذه خسائر الحوثيين خلال الأيام الماضية

1508
عدد القراءات

2018-07-08

أحكمت ألوية العمالقة، وقوات التحالف العربي سيطرتها على مركز مديرية التحيتا التابعة لمحافظة الحديدة، عقب مواجهات عنيفة ضدّ ميليشيا الحوثي الانقلابية استمرت يومين، وراح ضحيتها 45 من ميليشيات الحوثي الموالية لإيران.

مقتل 45 عنصراً من ميليشيات الحوثي الموالية لإيران في التحيتا التابعة لمحافظة الحديدة

وتمكنت قوات الجيش الوطني، بحسب شبكة "سكاي نيوز"، من السيطرة على مواقع جديدة في مديرية كتاف شرق محافظة صعدة، إثر مواجهات عنيفة ضدّ ميليشيا الحوثي الانقلابية، بإسناد من مقاتلات التحالف العربي التي شنت أكثر من ثماني غارات على مواقع وتعزيزات للمليشيا الانقلابية في مناطق متفرقة بصعدة.

وبسطت قوات اللواء 84 في الجيش الوطني سيطرتها على سلاسل جبال الزور والخشباء، وقطع خطوط إمداد المليشيا في جبهة العطفين والمليل شرق صعدة.

وأسفرت الاشتباكات عن مصرع 10 من عناصر المليشيا وجرح آخرين، واغتنام أسلحة متنوعة، فيما لاذ باقي عناصر المليشيا بالفرار.

وأحكمت قوات الجيش الوطني سيطرتها النارية على الخطّ الرابط بين مركز المديرية ومنطقة الفرع، لتضييق الخناق على المليشيا في مركز المديرية من جميع الاتجاهات، فيما تستخدم الميليشيات المدنيين كدروع بشرية لإعاقة تقدم الجيش.

وبالتزامن، تخوض قوات الجيش الوطني مواجهات عنيفة ضد الميليشيات الانقلابية، في محيط جبل أتيس وجبل المليل المطلين على منطقة الفرع الواقعة بين جبهة المليل من الميسرة، ومن جبهة نهوقة الصوح، بحسب ما أفادت مصادر ميدانية .

التحالف يؤكد مقتل 341 عنصراً من عناصر الميليشيات الحوثية في الـ 72 ساعة الماضية

من جهة أخرى، تقدمت قوات الجيش الوطني المسنودة بمقاتلي المقاومة الشعبية إلى أطراف مديرية زبيد الشمالية والشرقية .

ونقل موقع "سبتمبر نت"، عن مصدر عسكري قوله إنّ "قوات العمالقة" تقدمت إلى أطراف وادي زبيد، وتخوض ‏معارك ‏عنيفة مع الميليشيا الانقلابية في أطراف وادي زبيد وفي منطقة ‏القريشية ‏التابعة لزبيد، بالتزامن مع معارك مماثلة في مناطق المغرس والسويق جنوبي ‏غرب ‏التحيتا.‏

وفي محافظة البيضاء، اندلعت مواجهات عنيفة بين قوات الجيش الوطني المسنودة بمقاتلي المقاومة الشعبية، وميليشيا الحوثي في عدد من جبهات القتال.

وذكرت مصادر ميدانية؛ أنّ معارك عنيفة دارت بين قوات الجيش الوطني والمليشيا الحوثية في عدة جبهات ميدانية بمديرية القريشية، وتركزت في مناطق سبال عناء، وجبل حسان، بذي كالب الأسفل.

وبحسب المصادر؛ فقد أسفرت المعارك عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المليشيا الحوثية، علاوة على تكبدها خسائر فادحة في العتاد والمعدات.

من جانبه، أكّد تحالف دعم الشرعية في اليمن استمرار تقدم الجيش الوطني اليمني، وبدعم من قوات التحالف في جميع جبهات القتال، خلال الأيام الثلاثة الماضية؛ حيث تكبدت الميليشيات خسائر كبيرة. وفق ما نقل موقع "العربية نت".

العمليات العسكرية للتحالف العربي دمرت منظومة اتصالات متقدمة للميليشيات الحوثية بصعدة

وأكد التحالف مقتل 341 عنصراً من عناصر الميليشيات الحوثية في الـ 72 ساعة الماضية.

وأضاف: العمليات العسكرية تمكنت من إرباك منظومة الاتصالات العسكرية الحوثية بصعدة، بعد تدمير منظومة الاتصالات التي كانت تقع في مديريتي حيدان ورازح بصعدة، مشيراً إلى أنها كانت تشمل تقنيات متقدمة.

وأكد التحالف أنه لن يسمح بامتلاك منظمة إرهابية، مثل ميليشيات الحوثي، لقدرات نوعية وتقنيات متقدمة، مشيراً إلى أن عمليات التمويه والأسلحة العسكرية، المضادة تؤكد أن الموقع المستهدف هو موقع عسكري.

ويمثل تدمير منظومة الاتصالات ضربة جديدة للميليشيات الانقلابية التي تتوالى خسائرها على الأراضي المتبقية تحت سيطرتها، بعد نجاح قوات الشرعية في تحرير مناطق واسعة خلال الأيام الماضية.

دولياً، ذكرت مصادر سياسية أن المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، سيعود إلى المنطقة في جولة مكوكية جديدة، وأشارت المصادر إلى أن غريفيث يسعى إلى التباحث مع الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، في الرياض، غداً، لاستعراض مستجدات التسوية حول الحديدة، حيث يسعى المبعوث الأممي إلى تخفيف التوتر في الحديدة، وتحقيق تسوية شاملة للأزمة اليمنية.

ويحمل المبعوث الأممي معه مبادرتين؛ تتعلق الأولى بالحديدة، والأخرى بالحلّ الشامل للأزمة اليمنية.

فصيل في ميليشيات الحشد الشعبي في العراق يعلن استعداده للتطوع في القتال إلى جانب ميليشيات الحوثي الإيراني في اليمن

وفي سياق آخر، أعلن فصيل في ميليشيات الحشد الشعبي في العراق، أمس، استعداده للتطوع في القتال إلى جانب ميليشيات الحوثي الإيراني في اليمن، التي تلقت ضربات قوية من قبل القوات الشرعية والمقاومة الوطنية والتحالف العربي، وفق ما نقلت "العربية".

وفي خطاب ألقاه أمين ما يعرف بـ "كتائب سيد الشهداء"، التابعة للحشد الشعبي، أبو ولاء الولائي، أعرب عن رغبته في التطوع كجندي يقف رهن إشارة "زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي"، على حدّ تعبيره.

والولائي، ثاني مسؤول في ميليشيات الحشد، يعلن ذلك بعد القيادي في ميليشيات عصائب "أهل الحق" والنائب في البرلمان العراقي حسن سالم.

وقبل الحشد الشعبي، قدمت ميليشيات حزب الله اللبناني دعماً للحوثيين، مما يثبت مجدداً أنّ ميليشيات إيران الطائفية تعمل على زعزعة الاستقرار في المنطقة، وخصوصاً اليمن.

 

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: