هذا آخر نفوذ حجمه الكاظمي لإيران في العراق

هذا آخر نفوذ حجمه الكاظمي لإيران في العراق

مشاهدة

11/07/2020

في إطار سعي رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، لتحجيم نفوذ إيران في العراق، توجّه الكاظمي إلى ضبط الحدود مع إيران، لوقف عمليات التهريب واستغلال المنافذ، بعد أيام من تعهّده بحصر السلاح في يد الدولة، في إشارة إلى تقويض الميليشيات المسلحة المحسوبة على طهران.

وقال الكاظمي خلال تفقده منفذ مندلي الحدودي: إنّ "مرحلة إعادة النظام والقانون بدأت ولن نسمح بسرقة المال العام في المنافذ"، بحسب ما أورده موقع العربية.

 الكاظمي قال إنّ مرحلة إعادة النظام والقانون بدأت، ولن نسمح بسرقة المال العام في المنافذ

وأضاف: إنّ "الحرم الجمركي بات تحت حماية قوات عسكرية"، مشيراً الى أنّ زيارته للمنفذ رسالة واضحة لكلّ الفاسدين بأنه لم يعد لديكم موطئ قدم في المنافذ الحدودية أجمع، وعلى جميع الدوائر العمل على محاربة الفساد لأنه مطلب جماهيري.

ويخوض الكاظمي، الذي ترأس الحكومة العراقية، بعد عراقيل عديدة من القوى المحسوبة على طهران، مواجهة حامية الوطيس لاسترداد سيادة بلاده، بعد تغلغل النفوذ الإيراني فيها لعقود، حيث يسعى رئيس الوزراء إلى إعادة التوازن للقرار العراقي الخارجي، والانفتاح على الخليج.

في غضون ذلك، وصل رئيس الوزراء إلى محافظة ديالى للإشراف على عملية عسكرية واسعة  لمطاردة خلايا تنظيم داعش في محافظة ديالى (57 كلم شمال شرقي بغداد).

وأعلن الفريق الركن، عبد الأمير كامل الشمري، نائب قائد العمليات المشتركة في العراق، انطلاق عملية أمنية بالتعاون مع طيران التحالف الدولي لملاحقة الخلايا الإرهابية بالمحافظة، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وقال الشمري في بيان صحفي: إنّ قيادة العمليات المشتركة باشرت فجر اليوم عملية "أبطال العراق- المرحلة الرابعة"، لملاحقة بقايا الإرهاب وفرض الأمن والاستقرار في محافظة ديالى، مع تطهير وتفتيش الشريط الحدودي مع إيران والدخول بعمليات خاصة ضمن المناطق التي استغلتها عناصر داعش للتواجد وتنفيذ عملياتها الإرهابية، وهي المناطق الفاصلة بين القوات الاتحادية وقوات البيشمركة".

وذكر أنّ العملية تستهدف، في هذه المرحلة، مساحة واسعة تقدر بحوالي 17 ألفاً و685 كيلو متر مربع، وتشترك فيها قوات مِن قيادة القوات البرية، وقيادة عمليات ديالى، وقيادة عمليات صلاح الدين، وقيادة عمليات سامراء، وقيادة قوات الشرطة الاتحادية، وقوات الرد السريع، وقوات الحشد الشعبي، والقوات الخاصة،  وقوات الحدود، وجهاز مكافحة الإرهاب، وبإسناد مِن طيران الجيش والقوّة الجوية وطيران التحالف الدولي.


الصفحة الرئيسية