هجوم يستهدف سيارتين للحرس الثوري الإيراني... من يقف خلفه؟

هجوم يستهدف سيارتين للحرس الثوري الإيراني... من يقف خلفه؟

مشاهدة

30/06/2020

استهدف تفجير جنوب شرق إيران سيارتين للحرس الثوري الإيراني في محافظة سيستان وبلوشستان، لم يسفر عن سقوط ضحايا، في وقت وجّهت فيه السلطة الإيرانية الاتهامات إلى "جيش العدل" الذي ينشط في تلك المنطقة.

مسؤول إيراني: الهجوم نفذه "جيش العدل" عند عبور سيارتين تابعتين للحرس الثوري، فانفجرت واحدة وأصابت قائد الحرس بجروح

وقد أعلن النائب في مجلس الشورى الإسلامي، فدا حسين مالكي، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (فارس)، عن تفجیر استهدف سيارتين للحرس الثوري، أسفر فقط عن إصابة قائد الحرس الثوري في المنطقة، نافياً ما تردّد عن أسر عدد من أفراد الحرس الثوري بهذه "العملية".

وأضاف: إنّ الهجوم نفذته زمرة "جيش العدل" عند عبور سيارتين تابعتين للحرس الثوري في المنطقة، حيث زرعت عبوتين ناسفتين في الطريق انفجرت إحداهما حين عبور السيارتين.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، إلا أنّ "جيش العدل" كان نفذ العديد من الهجمات في إيران خلال الأعوام الأخيرة.

وكانت مقاطعة سيستان - بلوشستان الجنوبية الشرقية شهدت سابقاً اشتباكات عرضية بين القوات الحكومية ومسلّحين، فضلاً عن مهربي مخدرات مسلحين.

وتبنت جماعة "جيش العدل" العديد من العمليات التي استهدفت قوات الأمن الإيرانية خلال الأعوام الماضية، كان أبرزها تبنّيها استهداف مركز شرطة في محافظة زهدان في حزيران (يونيو) من العام الماضي، كما خطفت عدداً من رجال الأمن في العام 2018، وعادة ما يذهب جرّاء عملياتها ضحايا عسكريين ومدنين.

الصفحة الرئيسية