هاشتاغ "مقاطعة السياحة التركية" يطبق على أرض الواقع

هاشتاغ "مقاطعة السياحة التركية" يطبق على أرض الواقع

مشاهدة

27/05/2018

تجاوز هاشتاغ "مقاطعة السياحة التركية" مشاركة الآلاف من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ليطبق على أرض الواقع على يد شركات سياحة وسفر، انضمت للحملة الإلكترونية، لوقف تدفق السياح الإماراتيين والسعوديين إلى تركيا، ولمقاطعة إسطنبول سياحياً، والبحث عن بدائل مناسبة.

ودشّن إماراتيون وسعوديون هذا الهاشتاغ، بعد تعرض كثيرين منهم لعمليات سرقة واحتيال، وبعد اعتداءات الشرطة التركية على شباب إماراتيين، وتردّي الأوضاع الأمنية، وزيادة نسبة الانتهاكات بحقّ السياح العرب.

التغريدات التي دعت لمقاطعة السياحة في تركيا، حملت قوالب ركزت على مجموعة من النقاط منها؛ فساد الشرطة، والاحتيال على السياح الخليجيين، وانتشار السرقة، واستعلاء الأتراك، وركزت أيضاً على الجانب الحقوقي في تركيا، والعنف ضدّ المرأة، والجانب الإنساني المتعلق بمذبحة الأرمن، وغرد النشطاء أيضاً بشأن "عنصرية الأتراك تجاه العرب"، مشيرين إلى أنّ استهداف السياح الخليجيين سببه عقدة العثمانيين من العرب.

إماراتيون وسعوديون دشّنوا الهاشتاغ بعد تعرض كثير منهم لعمليات سرقة واحتيال في تركيا وبسبب تردّي الأوضاع الأمنية فيها

وهوى إجمالي عدد السائحين في تركيا بمقدار الربع، عام 2016، إلى أدنى مستوى له في 10 أعوام، متأثراً بانقلاب فاشل وموجة هجمات بقنابل، وخلاف مع موسكو التي منعت ملايين السائحين الروس من زيارة تركيا.

ووفق شبكة "روسيا اليوم"، فإنّ بعض المؤيدين للحملة لم يكتفوا بالمطالبة باستبعاد تركيا من الوجهات السياحية، بل طالبوا أيضاً بعدم الاستثمار في أيّ من قطاعاتها الاقتصادية الأخرى، مُبررين ذلك بإيواء أنقرة لفارين من العدالة وتقديم الدعم لهم.

في حين عدّ آخرون أنّ جملة من الأسباب تقف وراء هذه الدعوات، من أبرزها تقصير السلطات التركية في الحدّ من السرقات التي يتعرض لها السياح الخليجيون بشكل خاص، وتواجد مجموعات إرهابية هناك، إضافة إلى انتشار عصابات المخدرات، والوضع الأمني المتدهور، على حدّ وصفهم.

وتضررت السياحة التركية بشكل ملحوظ بسبب المخاوف الأمنية والخلافات السياسية مع كثير من دول العالم في الأعوام الأخيرة.

وتسعى تركيا إلى زيادة أعداد السياح العرب إليها، وتقدم من أجل ذلك تحفيزات وتسهيلات للراغبين بالسفر إلى تركيا، من خلال الاعتماد، بشكل كبير، على شركة الخطوط الجوية التركية التي تلعب دوراً كبيراً في نقل السياح إلى وجهاتهم التي يرغبون الذهاب إليها.

 

 

الصفحة الرئيسية