ميليشيات الحوثي ترسل الأطفال إلى ساحات القتال وتساوم اللاجئين الأفارقة

ميليشيات الحوثي ترسل الأطفال إلى ساحات القتال وتساوم اللاجئين الأفارقة

مشاهدة

04/09/2021

أرسلت ميليشيات الحوثي الإرهابية خلال اليومين الماضيين عشرات المقاتلين بينهم أطفال من 4 محافظات يمنية، لتعويض الخسائر البشرية التي تعرضت لها على جبهات مأرب.

وأوضحت مصادر محلية لوكالة خبر اليمنية أنّ الحوثيين استقدموا مقاتلين من محافظات حجة وعمران وذمار وإب، ونقلوهم إلى جبهات المحافظة التي تشهد معارك عنيفة، تكبدت خلالها الميليشيات عشرات القتلى والجرحى.

 

ميليشيات الحوثي ترسل أكثر من 300 مسلح من المجندين، بينهم عشرات الأطفال ممن لم يتجاوزوا سن الـ18 عاماً إلى جبهات مأرب

 

وطبقاً للمصادر، فإنّ التعزيزات تقدر بأكثر من 300 مسلح من المجندين مؤخراً، وقد نقلتهم على متن عربات عسكرية، بينهم عشرات الأطفال ممّن لم يتجاوزوا سن الـ18 عاماً.

وفي سياق متصل، كشف ناشطون عن استخدام ميليشيات الحوثي مبنى الإدارة العامة للجوازات في العاصمة صنعاء سجناً سرّياً للأفارقة واللاجئين ومركز استدراج لهم.

وأكد بعض الناشطين، وفق ما نقل موقع "اليمن العربي"، أنّ الميليشيات تفاوض اللاجئين الأفارقة الذين يتم استدراجهم أو خطفهم إلى المبنى ومساومتهم لتجنيدهم وإرسالهم إلى جبهات القتال مقابل منحهم الجنسية اليمنية أو الإبقاء عليهم في السجن.

 يذكر أنّ وزير الإعلام معمر الإرياني حذّر في أيار (مايو) الماضي من تصعيد ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران لعمليات استدراج وتجنيد اللاجئين والمهاجرين الأفارقة في مناطق سيطرتها.

 

ميليشيات الحوثي الإرهابية تفاوض اللاجئين الأفارقة، إمّا تجنيدهم وإرسالهم إلى جبهات القتال مقابل منحهم الجنسية اليمنية، وإمّا الإبقاء عليهم في السجن

 

وقال حينها: إنّ الميليشيا تواصل تجنيد اللاجئين والمهاجرين الأفارقة بالقوة وإرسالهم إلى محارق الموت، مع ارتفاع فاتورة خسائرها، ونفاد مخزونها البشري جراء مغامراتها العسكرية في مختلف جبهات محافظة مأرب، وعزوف أبناء القبائل عن الانخراط خلف دعوات التجنيد والحشد والتعبئة.

يذكر أنّ الحوثيين الموالين لإيران يشنون منذ شهر شباط (فبراير) حملة عسكرية من أجل التقدم نحو مدينة مأرب، رغم مناشدات الأمم المتحدة وواشنطن، فضلاً عن منظمات إنسانية، لوقف تلك الهجمات خوفاً على آلاف النازحين في المحافظة.

الصفحة الرئيسية