مواجهات دامية بين الأمن العراقي والمتظاهرين..

مواجهات دامية بين الأمن العراقي والمتظاهرين..

مشاهدة

05/11/2019

صرّحت وزارة الصحة العراقية بأنّ عدد قتلى المواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن في بغداد، أمس، ارتفع إلى 4 أشخاص، إضافة إلى 35 جريحاً.

وتراوحت الإصابات، وفق ما نقلت شبكة "بي بي سي"، بين الاختناق بالغاز المسيل للدموع، والإصابة المباشرة بالرصاص المطاطي أو قنابل الغاز، في ساحة الوثبة القريبة من ساحة التحرير، والقريبة أيضاً من سوق الشورجة المشهور، وسط العاصمة.

مقتل 4 أشخاص وإصابة 35 جريحاً في تظاهرات بغداد إثر الإصابة بقنابل الغاز والرصاص المطاطي

وجاء ذلك عقب مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن، في الساحة التي شهدت، للمرة الأولى، تظاهرات منذ بدء الاحتجاجات، في الخامس والعشرين من الشهر الماضي.

وأغلق متظاهرون عدداً من الشوارع والمناطق السكنية شرق بغداد، كما أغلقوا مناطق العبيدي والبنوك والزعفرانية، والدورة جنوبي بغداد.

وصعّد المحتجون تحركاتهم التي شملت إغلاق طرق ومناطق سكنية شرق وجنوب العاصمة بغداد.

يأتي ذلك عقب ليلة دامية في كربلاء قُتل خلالها ثلاثة متظاهرين، أثناء محاولة اقتحام القنصلية الإيرانية في مدينة كربلاء، وسط العراق.

واستخدمت قوات الأمن الرصاص الحي في تفريق المتظاهرين، الذين حاولوا، مساء الأحد، تسلّق أسوار القنصلية وإشعال النار فيها، بحسب وكالة "فرانس برس".

وقالت تقارير؛ إنّ قوات الأمن هى التي قتلت المتظاهرين الثلاثة، غير أنّ تقارير أخرى أشارت إلى أنّ الثلاثة قتلوا برصاص مسلحين مجهولين.

وأصيب 12 من المتظاهرين وقوات الأمن، بحسب المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق.

من جهته، دعا رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، إلى استعادة الحياة الطبيعية في البلاد.

وفي بيان على صفحته في فيسبوك، قال عبد المهدي، الأول من أمس: "لقد مرّ شهر تعطلت فيه المصالح والمدارس والجامعات، وجزء رئيس من الحياة العامة، وآن الأوان لأن تعود الحياة إلى طبيعتها، لتفتح جميع الأسواق والمصالح والمعامل والمدارس والجامعات أبوابها".

وأضاف: "تهديد المصالح النفطية وقطع البعض الطرق عن موانىء العراق يتسبب بخسائر كبيرة تتجاوز المليارات".

وكان الرئيس العراقي، برهم صالح، قد قال في وقت سابق؛ إنّ "عبد المهدي سيستقيل في حال اتفقت الأحزاب السياسية على مَن يخلفه."

وقالت لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي؛ إنّ أكثر من 250 شخصاً لقوا مصرعهم وأصيب أكثر من تسعة آلاف آخرين في الاحتجاجات المستمرة منذ أسابيع.

 

 

 

الصفحة الرئيسية