من هو هارون بيلور الذي قتلته طالبان كما قتلت والده؟

2051
عدد القراءات

2018-07-12

قُتل ما لا يقل عن 20 شخصاً؛ بينهم سياسي محلي واسع النفوذ، أمس، في اعتداء استهدف تجمعاً انتخابياً وتبنّته حركة طالبان، بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

والتفجير الانتحاري، الذي وقع في مدينة بيشاور، شمال غرب باكستان، هو الأكثر دموية في البلاد منذ بدء حملة الانتخابات التشريعية المرتقبة، في 25 تموز (يوليو) الجاري، ونُفذ خلال تجمع لحزب "رابطة عوامي" القومية؛ الحزب المناهض للمجموعات المتطرفة مثل حركة طالبان، والذي دفع في الماضي ثمن معارضته هذه، إذ تعرض لهجمات مماثلة.

20 قتيلاً بهجوم انتحاري استهدف تجمعاً انتخابياً لحزب "رابطة عوامي" القومية المناهض للمجموعات المتطرفة

وقال قائد شرطة المدينة، قاضي جميل، أمس، لوكالة الصحافة الفرنسية: إنّ "الحصيلة ارتفعت إلى 20 قتيلاً و63 جريحاً؛ بينهم 35 ما يزالون في اثنين من مستشفيات بيشاور"، وأكد هذه الحصيلة المسؤول في مستشفى بيشاور ذو الفقار باباخيل.

وبحسب قائد فريق نزع الألغام شفقت مالك، فإنّ الانتحاري البالغ من العمر 16 عاماً، فجّر نحو 8 كيلو غرامات من المتفجرات، التي كان يلّف نفسه بها، و3 كيلو غرامات من القطع المعدنية.

ولفتت الوكالة الفرنسية، إلى أنّ التفجير أتى بعد ساعات من تصريح لمتحدث باسم الجيش، أقرّ فيه بوجود مخاطر أمنية تتهدد حملة الانتخابات التشريعية، المقررة في 25 تموز (يوليو) المقبل.

وقال شفقت مالك: "بحسب الدلائل الأولية للتحقيق، فإنّ ما حصل هو هجوم انتحاري كان هدفه هارون بيلور" أحد مرشحي "رابطة عوامي" للانتخابات التشريعية، وأكد مسؤول آخر في الشرطة يدعى كوكب فاروقي أن بيلور قتل في التفجير.

وبحسب الشرطة، فإنّ التفجير حصل في وقت كان بيلور يستعد فيه لإلقاء خطاب أمام أنصاره الذين ناهز عددهم المائتين.

وهارون بيلور سليل عائلة سياسية تتمتع بنفوذ واسع في مقاطعة خيبر – بختونخوا، وعاصمتها بيشاور، وبمقتله يكون قد لقي المصير نفسه الذي لقيه والده، الذي كان أيضا رجلاً سياسياً، وقضى اغتيالاً بتفجير انتحاري  في 2012 على يد طالبان.

وتبنى الهجوم محمد خراساني الناطق باسم حركة «طالبان - باكستان»، موضحاً أنهم سبق أن أعلنوا الحرب على حزب "رابطة عوامي"، داعياً المواطنين إلى الابتعاد عنهم.

 وقال في بيان: إنّ من وصفه بـ "المجاهد عبد الكريم" الذي ينتمي إلى حركة طالبان الباكستانية، نفذ الهجوم الانتحاري على الزعيم الكبير في حزب رابطة عوامي، هارون بيلور، أدى إلى مقتله".

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: