من هم السياسيون المهددون بالاغتيال في تونس؟ وماذا يجمعهم؟

من هم السياسيون المهددون بالاغتيال في تونس؟ وماذا يجمعهم؟

مشاهدة

12/05/2020

يعيش عدد من السياسيين البارزين المعارضين لحركة النهضة الإخوانية في تونس حالياً على وقع التهديدات بالتصفية والاغتيال.

وتضم قائمة المهددين بالاغتيال، وفق ما أورد موقع "العين" الإخباري، أسماء مثل؛ عبير موسي (الدستوري الحر)، وزهير المغزاوي (حركة الشعب القومية) وسامية عبو (التيار الديمقراطي) ومبروك كورشيد (حزب تحيا تونس)، حيث تم إعلامهم رسمياً من قبل وزارة الداخلية التونسية بوجود مخططات إرهابية تستهدفهم.

الأجهزة الأمنية تقرر وضع حراسة خاصة ومكثفة للشخصيات السياسية المهددة بالاغتيال من أجل حمايتهم

وأكدت مصادر أمنية تونسية، اليوم، أنه تقرر وضع حراسة خاصة ومكثفة للشخصيات السياسية المهددة بالاغتيال من أجل حمايتهم من أي استهداف محتمل.

وقالت المصادر إنّ هذه التهديدات تأتي من جماعات متطرفة وخلايا إرهابية تنشط في تونس منذ أعوام، موضحة أنّ الأمن يكثف جهوده لتفكيكها، خاصة في الجبال الغربية وعلى رأسها جبل الشعانبي بمحافظة القصرين.

وقبل يومين، أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع التونسية محمد زكري إحباط مخطط كان يهدف لتنفيذ عملية إرهابية ضد عسكريين وأمنيين؛ حيث تم العثور على مواد مخصصة لصناعة الألغام والعبوات الناسفة.

ويعتبر مراقبون تونسيون أنّ للإرهاب المنتشر في البلاد منذ العام 2011 دعائم سياسية تعطيه الغطاء اللازم للإفلات من العقاب وللتغطية على جرائمه.

وأكدت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي أنّه لا يمكن القضاء على كل التهديدات الإرهابية التي تطال عدداً من السياسيين دون ملاحقة الحاضنة الفكرية له ومعاقبتها قضائياً.

وقالت موسي، في تصريحات صحفية سابقة، إنّ حركة النهضة تبحث عن تصفيتها؛ لأنها "صوت عالي"  ضد التطرف والاستراتيجيات الإخوانية الهادفة لبيع تونس ورهن اقتصاد البلاد لقطر وتركيا.

وبرزت التحذيرات الأمنية من مخطط اغتيال زعيمة الدستوري الحر مع معارضتها في البرلمان لمشروع اتفاقية اقتصادية بين تونس من جهة وكل من قطر وتركيا.

حينها، وصفت موسي الاتفاقية المزمعة بأنها "جريمة في حق التونسيين يقودها راشد الغنوشي"، معتبرة أنّ مضامينها خطيرة وتهدف إلى ضرب القوة الإنتاجية بالبلاد.

الصفحة الرئيسية