من سيكون أول رائد فضاء إماراتي؟

من سيكون أول رائد فضاء إماراتي؟

مشاهدة

21/06/2018

وقّعت دولة الإمارات العربية المتحدة ممثَّلة بمركز محمد بن راشد للفضاء، وروسيا ممثّلة بوكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس"، اتفاقية تعاون لإرسال أول رائد فضاء إماراتي للمشاركة في الأبحاث العلمية، ضمن بعثة فضاء روسية إلى محطة الفضاء الدولية على متن مركبة "سويوز إم إس" الفضائية، وفق ما نقلت شبكة "سي إن إن".

محمد بن راشد آل مكتوم: إرسال أول رائد فضاء إماراتي إلى الفضاء يعدّ خطوة تاريخية تؤذن ببداية مرحلة جديدة تكتمل فيها رؤية الإمارات للفضاء

وأكّد نائب رئيس دولة الإمارات، ورئيس مجلس الوزراء، وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أنّ إرسال أول رائد فضاء إماراتي إلى الفضاء يعد خطوة تاريخية تؤذن ببداية مرحلة جديدة تكتمل فيها رؤية الإمارات للفضاء.

وقال آل مكتوم، في تصريح نقلته صحيفة البيان "الإماراتية": "وقّعت دولة الإمارات اتفاقية تاريخية لإرسال أول رائد فضاء إماراتي خلال الأشهر القادمة لمحطة الفضاء الدولية، ابن الإمارات قادر على معانقة الفضاء، ورؤيتنا التي بدأناها منذ 12 عاماً لتطوير قطاع الفضاء الوطني بدأت تؤتي ثمارها".

ونوّه حاكم دبي بقيمة الاتفاقية، وأثرها في تعزيز الأهداف الإستراتيجية لدولة الإمارات في امتلاك منظومة متكاملة للعلوم والأبحاث، تسهم في دفع مسيرة التطوير قدماً، مدعومة بفكر وسواعد أبناء الإمارات، وما يقدمونه من إنجازات مهمة ضمن رؤية واضحة لأهدافنا للمستقبل.

أول رائد فضاء إماراتي يغادر الأرض إلى المحطة الدولية للفضاء خلال عام بعد الانتهاء من اختيار المرشحين

كما وصف الاتفاقية بأنّها "خطوة جديدة تقطعها الإمارات في طريقها نحو تحقيق الأهداف الكبيرة التي تنشدها في مجال اكتشاف الفضاء، وتبلغ أوجها في العام 2117، بإقامة أول مستوطنة بشرية على كوكب المريخ، سعياً لضمان البدائل التي تخدم مستقبل البشرية".

من جانبه، أكد ولي عهد دبي، ورئيس مركز محمد بن راشد للفضاء، الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، والمشرف العام على مشروعاته وخططه، أنّ "هذه الاتفاقية التاريخية بين الجانبين الإماراتي والروسي، تأتي في سياق الإستراتيجية الطموحة للمركز، تحقيقاً لرؤية القيادة الرشيدة نحو ترسيخ موقع الإمارات كدولة رائدة في مجال الفضاء وعلومه واكتشافاته على مستوى العالم".

وامتداداً للجهود التي يبذلها المركز بالتعاون مع أرقى المراكز والمؤسسات والمعاهد العلمية المتخصصة على مستوى العالم في مجال الفضاء، من أجل ضمان دور رائد لدولة الإمارات في مضماره.

وأوضح ولي عهد دبي، أنّ أول رائد فضاء إماراتي سيغادر الأرض إلى المحطة الدولية للفضاء خلال عام واحد.

وذلك بعد الانتهاء من اختيار المرشحين، من خلال "برنامج الإمارات لرواد الفضاء"، ضمن البرنامج الوطني للفضاء، من أجل ضمان انتقاء أفضل العناصر المؤهلة للقيام بهذه المهمة التاريخية، التي ستضيف إنجازاً نوعياً جديداً لدولة الإمارات في مجال صناعات المستقبل، متمنياً التوفيق لجميع القائمين على البرنامج في مهمتهم الوطنية الكبيرة.

وسوف يتم اختيار أربعة من بين 95 مرشحاً (75 شاباً و20 فتاة)، تتراوح أعمارهم بين 23 و48 عاماً من جميع إمارات الدولة.

وتم اختيار وكالة الفضاء الروسية، نظراً لامتلاكها تاريخاً حاشداً بالإنجازات المتقدمة في مجال الفضاء؛ إذ إنه من شأن الشراكات العالمية مع رواد قطاع الفضاء تطوير قطاع الفضاء الإماراتي بشكل قوي، وإعطاء دفعة نوعية في دعم السياسة والإستراتيجية الوطنية لقطاع الفضاء، تنفيذاً لتوجيهات رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

يُشار إلى أنّ محطة الفضاء الدولية تعدّ من أهم الابتكارات الحديثة، وهي بمثابة قمر صناعي ضخم صالح لحياة البشر فيه، وجرت فيها مئات التجارب العلمية والأبحاث التي مكنت العلماء ورواد الفضاء من الوصول إلى اكتشافات مذهلة لم يكن الوصول إليها ممكناً على سطح الأرض.

 

 

الصفحة الرئيسية