مفخخات حوثية في مناهج التعليم.. كيف يُكتب تاريخ اليمن؟

مفخخات حوثية في مناهج التعليم.. كيف يُكتب تاريخ اليمن؟

مشاهدة

08/09/2021

خلود الحلالي

مع بداية كل عام دراسي، يتفاجأ اليمنيون بتغييرات جذرية تقوم بها جماعة الحوثي التابعة لإيران في المدارس الواقعة في مناطق سيطرتها شمالي اليمن؛ تطمس التاريخ الحقيقي للبلاد، وتعجل بإغراق شمالها في الصبغة الطائفية، والتسليم للمشروع الإيراني.

وفي هذا العام كثَّفت جماعة الحوثي من حشر مفردات ودروس "الجهاد" في المناهج الدراسية، وإضافة دروس تصف معارك الحوثيين ضد الشعب اليمني بالبطولة والفروسية، والدفاع عما تعتبره الجماعة حقها في الولاية وحكم البلاد وأنها وريثة لآل البيت؛ بما يعني أن كل حاكم من خارجهم هو من الخوارج الذين يحل قتالهم ولو من أبناء الوطن.

وتقربا لإيران، حذف الحوثيون من منهج "تاريخ العرب الإسلامي" للصف السادس الابتدائي عبارة "الخليج العربي" وأحلوا مكانها عبارة "الخليج الفارسي" التي تعتمدها إيران في توصيف الخليج الواقع ما بين شرق الجزيرة العربية وإيران.

وسبق أن حذف الحوثيون النشيد الوطني اليمني من المدارس، وأحلوا محله "صرخة الموت"، وهي الصرخة التي نشرتها إيران بين أتباعها في المنطقة: "الله أكبر، الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود، النصر للإسلام" يهتف بها الأطفال بشكل جماعي رافعين أيديهم مع ضم الأكف على مثال الحركة الشهيرة للميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني.

ويشرف يحيى بدر الدين الحوثي شقيق عبد الملك الحوثي، زعيم الجماعة، على فريق من يمنيين وإيرانيين على تبديل المناهج الدراسية لتكريس ثقافة الولاء لإيران، ونشر المذهب الزيدي، وأن ينشأ كل يمني منذ طفولته على عقيدة أنه مقاتل مسلح وظيفته الثأر من المخالفين لإيران والمذهب الزيدي، بحجة أن في هذا تقرب لآل البيت النبوي.

 الهدف الأساسي للتعليم الحوثي

ويتساءل تربويون يمنيون في تعليقاتهم لـ"سكاي نيوز عربية" عن الهدف الحقيقي لجماعة الحوثي من التعليم على هذه الحال.

ويقول التربوي خالد الأشبط عن إنه في الوقت الذي يتواجد أكثر من مليوني طفل في الشوارع بلا تعليم، والمعلمون بدون رواتب، والمباني التعليمية تحولت إلى ثكنات عسكرية يقوم الحوثيون بتفخيخ المناهج بأفكار تهدد بإشعال اليمن وتدميره أكثر وأكثر.

ويتابع: "بالتزامن مع هذه التعديلات هل سعى الحوثيون لتحسين أساليب التدريس وإدخال التكنولوجيا، أم الأمر اقتصر على الدروس العقائدية لتكوين أجيال تكون وقودا لحروب الحوثي؟"

ويخلص الأشبط إلى أن تغيير المناهج هدفه الأساسي التغيير المذهبي والطائفي لليمنيين الذين ظلوا عشرات السنين- من بعد إنهاء حكم الإمامة في ستينات القرن الماضي- يعتمدون مناهج بعيدة عن المذهبية والطائفية.

 لا تستهينوا

وحذَّر من التهوين من شأن ما يحدث، قائلا إن الطلاب منذ سيطرة الحوثي على شمال البلاد، لا يجدون أمامهم إلا هذا التعليم الطائفي وأفكاره العنيفة، ما يعني أن تخرج أجيال تعتقد أن هذا هو الحق والواقع الوحيد.

وفي نفس الاتجاه، ينبه عبده علي الحذيفي، رئيس منظمة "ميون" لحقوق الإنسان والتنمية، إلى أنه إذا استمرت المناهج بهذا الشكل، فإنه لا هدف للتعليم سيكون إلا أن يكون فقاسة لتفريخ أجيال تذهب طواعية إلى جبهات القتال والموت لأسباب طائفية، خاصة والمدارس تقدم القتلى الحوثيين في هالة دينية مقدسة، كأبطال ممجدين.

ويلفت الناشط الإعلامي همدان العليي إلى أن التعليم بهذا الشكل سينسف إرادة الشعب اليمني، ويحول الطلاب إلى أدوات مسيرة لا تملك القرار، وتنظر لكل يمني يخالفها على أنه من المرتزقة.

عن "سكاي نيوز عربية"

الصفحة الرئيسية