مظاهرات حاشدة ضدّ الرئيس الصومالي على هذه القرارات

مظاهرات حاشدة ضدّ الرئيس الصومالي على هذه القرارات

مشاهدة

03/07/2019

شهدت مدينة عدادو بإقليم غل غدود، في ولاية غلمدغ الصومالية، أمس، مظاهرات حاشدة، احتجاجاً على قرار الرئيس الصومالي، محمد عبد الله فرماجو، بما يتعلق بالانتخابات.

وأشار المشاركون في المظاهرة إلى رفضهم للقرار المتعلق بعقد مؤتمر المصالحة بين القبائل القاطنة في غلمدغ، في مدينة طوسمريب، وأكدوا مقاطعتهم للمؤتمر، وفق ما أورد موقع "الصومال الجديد".

ولاية غلمدغ تشهد مظاهرات حاشدة احتجاجاً على قرار الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو بما يتعلق بالانتخابات

وندّد شيوخ العشائر ومختلف شرائح المجتمع في المدينة، الذين شركوا في المظاهرة، وجابوا الشوارع؛ بتدخل حكومة فرماجو في شأن الانتخابات المقرر إجراؤها في ولاية غلمدغ الإقليمية.

وأعلن شيوخ القبائل؛ أنّ التظاهرة جاءت عقب تصريح لرئيس الوزراء الصومالي، حسن علي خيري، بشأن انعقاد انتخابات الولاية في مدينة طوسمريب، التي يسيطر عليها التنظيم الصوفي المسلح، الذي اتفق مع حكومة فرماجو، مؤخراً لإبعاد حاكم الولاية، معربين عن استغرابهم ما وصفوه بمكافأة تنظيم أهل السنّة، الذي ارتكب مجازر بحق سكان غلمدغ، على جرائمه، وتسليم مصير الولاية إليه.

وأصدر شيوخ العشائر في مدينة عدادو بياناً أعلنوا فيه مقاطعتهم لانتخابات الولاية في حال انعقادها في مدينة طوسمريب، مطالبين في الوقت ذاته بوقف التدخلات الحكومية في شؤون غلمدغ واحترام الاتفاقيات التي تمّ التوصل إليها سابقاً.

وكان الرئيس الصومالي السابق، حسن شيخ محمود، قد حذّر حكومة فرماجو من مغبة التدخلات للتأثير على نتائج الانتخابات، المقررة إجراؤها في ولايتي غلمدغ وغوبالاند، وذلك خلال كلمة له في مناسبة الاحتفال بعيد الاستقلال.

شيوخ القبائل يعربون عن استغرابهم لما وصفوه بمكافأة تنظيم أهل السنّة الذي ارتكب مجازر

ويتهم مراقبون حكومة فرماجو بقيادة مخطط لإقصاء حاكم غلمدغ عن رئاسة الولاية، وتنصيب حاكم موالٍ لها، على غرار ما تمّ في جنوب غرب الصومال، ما يقود البلاد إلى طريق مسدود.

وكانت ولاية غلمدغ قد أعلنت سابقاً مقاطعتها للتعامل مع الحكومة الفيدرالية في مقديشو، لحين وقف تدخلاتها في شؤونها الداخلية.

ويسود خلاف حول موعد الانتخابات في الولاية، فيما تطالب مقديشو بإتمام الانتخابات الشهر الجاري، ويقول رئيس غلمدغ، أحمد دعالي حاف: إنّ ولايته الدستورية تنتهي في 2021.

 


الصفحة الرئيسية