مسؤول بريطاني رفيع يكشف دور عصابات إيران المسلحة في الشرق الأوسط

مسؤول بريطاني رفيع يكشف دور عصابات إيران المسلحة في الشرق الأوسط

مشاهدة

01/12/2021

قال رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية البريطاني "إم آي 6" ريتشارد مور: "إنّ الصين وروسيا وإيران تشكّل (3) من أضخم التهديدات التي تواجه بريطانيا، في عالم سريع التغيّر وغير مستقر.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" اتهام مور لطهران بأنّها تزرع عصابات مسلحة كحزب الله اللبناني، مهمتها إضعاف دول الشرق الأوسط من داخلها.

مور يتهم طهران بأنها تزرع عصابات مسلحة كحزب الله اللبناني، مهمتها إضعاف دول الشرق الأوسط من داخلها

وفي كلمة ألقاها في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن، حذّر رئيس جهاز "إم آي 6" من الدور الذي يلعبه حزب الله في لبنان، قائلاً: "حزب الله، الذي احتضنه الحرس الثوري الإيراني في لبنان كان أوّل قوة تمرّد أجنبية تابعة لإيران، ومنذ ذلك الوقت، نما (الحزب) ليصبح دولة داخل الدولة، مساهماً مباشرة في إضعاف الدولة، وفي الفوضى السياسية في لبنان.

مور: حزب الله كان أول قوة تمرّد أجنبية تابعة لإيران، ليصبح الحزب دولة داخل الدولة، ويساهم في إضعاف الدولة، وفي الفوضى السياسية في لبنان

وتابع مور: "كرّرت إيران هذا النموذج في العراق، فقد استغلت الانتقال الضعيف نحو الديمقراطية؛ لكي تزرع البلد ببذور عصابات مسلّحة تُضعف الدولة من الداخل، وتقتل أولئك الذين يريدون حفظ القانون، ذاكراً محاولة الاغتيال الفاشلة لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، التي نفذتها واحدة من تلك العصابات التي سلّحها ودرّبها الإيرانيون، خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، ونرصد أيضاً محاولات لسلوك مثل هذه السياسات في سوريا واليمن والخليج.

إيران كرّرت النموذج اللبناني في العراق، مستغلة الانتقال الضعيف نحو الديمقراطية؛ لكي تزرع بذور عصابات مسلحة تُضعف الدولة، وتقتل الذين يريدون حفظ القانون

وأوضح مور في أول تصريح صحفي له منذ توليه المنصب: "لقد بنت إيران قدرات سيبرانية هائلة، استخدمتها ضدّ منافسيها الإقليميين، وأيضاً ضدّ دول في أوروبا وأمريكا الشمالية، وهي تحتفظ ببرنامج اغتيالات تستخدمه ضدّ معارضي النظام".

وشدّد مدير الاستخبارات على أنّ بريطانيا تواصل معارضة تطوير إيران للتكنولوجيا النووية، التي لا يمكن استخدامها للأغراض المدنية، معرباً عن أمله بنجاح المحادثات النووية الجارية حالياً بفيينا في التوصل إلى اتفاق حول هذه المسألة.


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية