مدينة ألمانية تقرّر وقف استقبال اللاجئين

مدينة ألمانية تقرّر وقف استقبال اللاجئين

مشاهدة

21/01/2018

أثار قرار وزير داخلية ولاية براندنبورغ الألمانية، وقف استقبال مدينة كوتبوس المزيد من طالبي اللجوء، بعد سلسة من المواجهات شهدتها المدينة بين لاجئين وألمان، الكثير من الانتقادات في الولاية.

وزير داخلية ولاية براندنبورغ الألمانية قرّر وقف استقبال اللاجئين بسبب المواجهات التي تقع بين اللاجئين والسكان المحليين

وعلّقت العضوة في مجلس براندبورغ للّاجئين، إيفانا دومازيت، على قرار الوزير قائلة: إنّ "الوزير تجاهل العنف اليميني الذي تشهده المدينة في السنوات الأخيرة، وهجمات أنصار اليمين ضدّ اللّاجئين"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية عن موقع "تاغس شبيغل" الألماني.

وتشهد مدينة كوتبوس بولاية براندبنورغ شرقي ألمانيا، منذ شهور، مواجهات بين لاجئين سوريين شباب ومجموعة من الشباب الألماني، ينتمي بعضهم إلى صفوف النازيّين الجدد، أو مثيري الشغب.

واشتبك، يوم الأربعاء الماضي، مراهقان سوريان يبلغان من العمر 15 عاماً و16 عاماً، مع مراهقين ألمان، ما أدّى إلى إصابة أحد الشبان الألمان بضربات سكين في وجهه ويده وساقه، وألقت شرطة المدينة القبض على السوريَّين، وأودعتهما السجن، تمهيداً للتحقيق معهما، نقلاً عن الموقع الإخباري الألماني.

عضوة مجلس براندبورغ للّاجئين: وزير الداخلية تجاهل العنف اليميني الذي تشهده المدينة ضدّ اللاجئين

ووفق معلومات السلطات المحلية؛ فإنّ أحد اللاجئين السوريين المتورطين في الاشتباكات الأخيرة، يواجه أيضاً مشكلات داخل المدرسة، ويتعامل مع المدرّسين بعنف، وسبق لمكتب رعاية الشباب بالمدينة أن أصدر أمراً بإلحاق المراهق المعني بمركز خاصّ لإعادة تأهيل الشباب، لكنّ محكمة الأسرة رفضت.

وفي حادثة أخرى؛ هاجم أحد المراهقين المتورّطين، برفقة ثلاثة مراهقين سوريين، تتراوح أعمارهم بين 14 و17 عاماً، سيدة وزوجها في المدينة داخل مركز للتسوّق، بسبب خلاف على الطابور.


 

الصفحة الرئيسية