مخاوف أمريكية من عملة فيسبوك الرقمية.. ما الأسباب؟

مخاوف أمريكية من عملة فيسبوك الرقمية.. ما الأسباب؟

مشاهدة

16/07/2019

تخطط شركة "فيسبوك" لإطلاق عملتها الرقمية الجديدة، والتي تحمل اسم "ليبرا" لاستخدامها في معاملاتها المالية.

إلا أنّ "ليبرا" واجهت المزيد من المعارضة، بعد أن حذر وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوشن، من إمكانية استغلالها لأغراض إجرامية.

اقرأ أيضاً: ماذا تعرف عن عملة "فيسبوك" الرقمية "ليبرا"؟

وقال ستيفن منوشن، في مؤتمر صحافي الإثنين الماضي، إنّ "ليبرا قد تستغل من قبل من يمارسون غسل الأموال وممولي الإرهاب"، مشدداً على أنّ هذه العملة قد تشكل خطراً على الأمن الوطني.

ويمثل مسؤولون تنفيذيون لدى شركة فيسبوك أمام لجنة من لجان الكونغرس الأمريكي لمناقشة هذه العملة المشفرة

هذا وقد صرح الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأسبوع الماضي أنّه ليس من مشجعي العملات المشفرة، مرجحاً أنّ "فيسبوك" قد تحتاج إلى رخصة لممارسة العمل المصرفي.

وأوضح أنّه لا يشعر بالارتياح لها، مشيراً إلى أنّه لابد لليبرا أن تقنع السلطات المالية أنّها سوف توفر معايير خصوصية عالية.

وأضاف: "العملات المشفرة بصفة عامة سبق استغلالها في التعامل مع مليارات الدولارات التي وُجهت لصالح أنشطة غير مشروعة مثل الجريمة الإلكترونية، والتهرب الضريبي، والابتزاز، والفدية، والاتجار بالمخدرات، والاتجار بالبشر"، وفق "بي بي سي".

 

 

ويمثل مسؤولون تنفيذيون لدى شركة "فيسبوك" أمام لجنة من لجان الكونغرس الأمريكي اليوم لمناقشة هذه العملة المشفرة.

اقرأ أيضاً: المزيد من المال مع ميزات "فيسبوك" الجديدة.. تعرف إليها

ومن المتوقع أن يتعهد دايفيد ماركوس، رئيس قسم تطوير تقنية سلسلة الكتل "البلوك تشين" في "فيسبوك" والمسؤول عن الليبرا، أمام الكونغرس بألا يتم إطلاق العملة الجديدة حتى تتبدد مخاوف السلطات المعنية حيال هذا المشروع.

مخاطر الفشل

من جهتها، قالت "فيسبوك" التي تأمل في إطلاق عملتها المشفرة العام المقبل، إنها تتوقع انتقادات، مؤكدة على حرصها على إجراء محادثات مع مسؤولين وجهات معنية بالأمر.

تخطط شركة "فيسبوك" لإطلاق عملتها الرقمية الجديدة والتي تحمل اسم "ليبرا" لاستخدامها في معاملاتها المالية

وقال دايفيد ماركوس، في شهادته المعدة مسبقاً للعرض في جلسة الثلاثاء في مجلس الشيوخ الأمريكي: "مؤسسة الليبرا، التي من المقرر أن تدير احتياطي عملة "فيسبوك" لا تعتزم منافسة أي من العملات السيادية أو الدخول في معترك السياسة النقدية".

وأشار إلى أنّ الولايات المتحدة ينبغي أن تحتل مكان الريادة في ابتكارات قطاع العملات المشفرة، وإذا فشلنا في ذلك، قد نرى هذا القطاع يتحكم فيه من لديهم قيم مختلفة تماماً عن قيمنا.

 

الصفحة الرئيسية