ما الذي يخشاه البابا فرنسيس؟

1644
عدد القراءات

2018-07-08

قال البابا فرنسيس خلال حفل قدّاس أقامه في مدينة باري الإيطالية أمام بطاركة كنائس شرق أوسطية: "لقد أصبح الشرق الأوسط أرضاً يهجرها أهلها، وهناك خطر بمحو وجود إخواننا وأخواتنا في الإيمان من هناك، الأمر الذي سيغيّر وجه المنطقة. الشرق الأوسط من دون المسحيين ليس شرقاً أوسطاً".

وأضاف أنّ "اللامبالاة قاتلة" وأنه "يجب رفع الصوت ضدّ جريمة اللامبالاة"، مضيفاً أن: "الشرق الأوسط يبكي اليوم، فيما يدوسه الآخرون بحثاً عن السلطة والثروات". وفق شبكة "يورو نيوز".

عبّر الحبر الأعظم أمس عن خشيته من "محو" الوجود المسيحي من منطقة الشرق الأوسط

وأكّد البابا على وقوف الكنيسة الكاثوليكية إلى جانب سكان الشرق الأوسط واصفاً المنطقة "بأرض الحضارات ومهد الديانات السماوية"، كما دعا إلى الحفاظ بكل قوّة على الشرق الأوسط "لأن جذور أرواحنا تقبع هناك"، بجسب قوله.

وقال البابا: "في الأعوام الأخيرة تكدّست أكوام من الظلام والعنف والحرب والدمار والاحتلالات والتطرف والهجرة القسرية في المنطقة، وكلّ ذلك جرى بصمت وتواطؤ كثيرين".

وكان رأس الكنيسة الكاثوليكية قد دعا يوم أول من أمس، إلى إبداء "التضامن والرحمة" بشكل أكبر تجاه المهاجرين، وذلك على هامش قداس خاص أقيم في الفاتيكان للاحتفال بالذكرى الخامسة لرحلته إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، وهي واحدة من نقاط الدخول الرئيسية للمهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا.

وأشار البابا خلال القداس إلى أنّ "السياسة العادلة هي التي تخدم الشخص، أي شخص يتعلق به الأمر.. سياسة توفر الحلول التي يمكن أن تضمن الأمن، واحترام الحقوق والكرامة للجميع". وفي نهاية القداس تصافح البابا مع حوالي 200 مهاجر .

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: