ماذا يحدث في ديالى العراقية؟ ولماذا حذر الصدر من الفتنة؟

ماذا يحدث في ديالى العراقية؟ ولماذا حذر الصدر من الفتنة؟

مشاهدة

02/11/2021

اتهم زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر اليوم الثلاثاء أطرافاً "لم يسمّها" بتأجيج نار الفتنة الطائفية في محافظة ديالى، في وقت تشهد فيه المحافظة عمليات أمنية لملاحقة عناصر تنظيم داعش، ونزوح للأهالي في ظل الخوف من عمليات انتقامية لعناصر التنظيم.

وأوضح محافظ ديالى العراقية مثنى التميمي اليوم الثلاثاء أنّ سبب نزوح بعض العائلات من قضاء المقدادية هو الإرهاب وعناصره المنتشرة بالمحافظة، لافتاً إلى أنّ أكثر من 1000 عنصر من داعش يتواجدون في محور "كركوك، ديالى، صلاح الدين"، مبيناً أنّ عدد عناصر داعش شهد تزايداً في هذا المحور خلال الفترة الأخيرة، وتابع: إنّ عملية ملاحقة الإرهابيين تعتمد على قرارات العمليات المشتركة، لأنّ لديها عملية نوعية في المنطقة لملاحقة الإرهاب"، بحسب ما أوردته وكالة أنباء العراق الرسمية (واع).

الصدر: محافظة ديالى أسيرة التهريب والميليشيات والتبعية والإرهاب، فعلى قواتنا الأمنية في وزارة الداخلية العمل الجاد والسريع لحماية الحدود والانتشار السريع

في غضون ذلك، ذكر زعيم التيار الصدري على حسابه في تويتر: "إخوان سنّة وشيعة... هذا الوطن لن نبيعه"، وأضاف: "الخطر محدق بمحافظة ديالى الحبيبة، ونار الفتنة يؤججها البعض، الفتنة نائمة، لعن الله من أيقظها".

وتابع الصدر أنّ "محافظة ديالى أسيرة التهريب والميليشيات والتبعية والإرهاب، فعلى قواتنا الأمنية في وزارة الداخلية العمل الجاد والسريع لحماية الحدود والانتشار السريع من أجل درء المخاطر".

وقد أعلنت خلية الإعلام الأمني أمس القبض على 3 إرهابيين في ديالى، وذكر بيان للخلية تلقته وكالة الأنباء العراقية أنه "تأكيداً لسعيها بالقبض على من تبقى من فلول تنظيم داعش الإرهابي وخلاياه النائمة، واستناداً إلى معلومات استخبارية دقيقة، تمكنت مفارز شعبة استخبارات الفرقة الأولى، أحد مفاصل مديرية الاستخبارات العسكرية في وزارة الدفاع، وقوة من اللواءين الأول والرابع ـ مشاة، ومفرزة من الأمن الوطني، من إلقاء القبض على 3 إرهابيين في مناطق جلولاء وشمالي المقدادية بمحافظة ديالى"، وأضاف البيان أنّ "الملقى القبض عليهم هم من المطلوبين للقضاء بموجب مذكرة قبض، وفق أحكام المادة 4 إرهاب"

الصفحة الرئيسية