لماذا تعزز السعودية قواتها على الحدود مع اليمن؟

لماذا تعزز السعودية قواتها على الحدود مع اليمن؟

مشاهدة

08/01/2019

أرسلت المملكة العربية السعودیة، أمس، قوات جدیدة تابعة للحرس الوطني، للتمركز على حدودھا الجنوبیة مع الیمن.

وقالت وزارة الحرس الوطني، وھي قوات عسكریة رئیسة في تشكیلات القوات المسلحة السعودیة: إنّ طلائع إضافیة من قواتھا انطلقت من معسكرات لواء الملك عبد العزیز الآلي بمحافظة الأحساء شرق السعودية، نحو حدود المملكة الجنوبیة مع الیمن.

وأظھرت صور ومقاطع فیدیو نشرتھا الوزارة العسكریة، عدداً كبیراً من المركبات العسكریة، المدرعة وغیر المدرعة، محمولة على شاحنات نقل تابعة للواء الملك عبد العزیز الآلي، وھي تغادر نقطة تمركزھا في الأحساء، فجر أمس، نحو الحدود الجنوبیة، بحسب وسائل إعلام سعودية.

السعودیة ترسل بقوات جدیدة تابعة للحرس الوطني للتمركز على حدودھا الجنوبیة مع الیمن

ویقول ضباط رفیعو المستوى في الحرس الوطني: إنّ نقطة التمركز الجدیدة للواء الملك عبد العزیز الآلي، ستكون في منطقة نجران على وجه التحدید، وإنّ ما تمّ نقله من مدرعات وقوات، إلى الآن، یشمل كتیبة واحدة فقط من كتائب وتشكیلات اللواء التي ستلتحق تباعاً.

وكشف العقید مصلح عبد الله الشمراني، أحد ضباط اللواء، أنّ الخطوة العسكریة الجدیدة تستھدف استلام المھمة من لواء الأمیر تركي بن عبد العزیز الأول الآلي، التابع لوزارة الحرس الوطني، والمتمركز في نجران.

وكان العقید الشمراني یتحدث لمنصة الحرس الوطني الرسمیة في موقع "سناب شات"، بینما تتحرك قوات الكتیبة "22 مشاة"، التابعة للواء نحو نجران، عندما قال: "إننا ذاھبون لاستلام المھمة من زملائنا الذین سبقونا من لواء الأمیر".

وأشرف اللواء عبود عبد الله الشھراني، قائد لواء الملك عبد العزیز الآلي، على نقل أول طلائع اللواء إلى نجران، وقال إنّ لواءه بأسلحته الثقیلة والمتنوعة سینتقل إلى نجران.

ومن المرجح أن يستمرّ عمل اللواء الجديد في نجران لفترة طویلة؛ بالنظر إلى حجم عتاده وعدد أفراده، ومستویاتھم العسكریة، التي تضمّ ضباطاً كباراً ومتعددي الاختصاصات، سیما مع استمرار الصراع في الیمن، وتھدید میلیشیات الحوثیین المستمرللحدود السعودیة.

وتشارك قوات كبیرة تضمّ ألویة وأفواجاً عسكریة تابعة لوزارة الحرس الوطني في حمای حدود المملكة الجنوبیة، إلى جانب قوات حرس الحدود، وقوات المشاة العسكریة، وتعتمد في إحدى مھامھا الرئیسة في المنطقة الجنوبیة على استخدام المدفعیة لإیجاد منطقة عازلة داخل العمق الیمني، ومنع میلیشیات الحوثیین من الاقتراب من حدود المملكة.

وبالفعل؛ شكّلت القوات السعودیة، بمختلف تشكیلاتھا، سداً منیعاً أمام تسلل عناصر میلیشیات الحوثیین في الأعوام الماضیة، لكنّ جماعة الحوثي لجأت لاستھداف المدن والبلدات السعودیة القریبة، أو حتى البعیدة، بالقذائف والصواریخ قصیرة المدى، وحتى البالستیة، التي تصدّت قوات الدفاع الجوي السعودي لغالبیتھا.

ویترقب المتابعون تغییرات لافتة في آلیة عمل وزارة الحرس الوطني مع تسلم وزیر شاب ونشط لھا قبل أیام؛ ھو الأمیر عبد الله بن بندر بن عبدالعزیز، المقرَّب من ولي العھد السعودي الأمیر محمد بن سلمان، والقادم من منصب نائب أمیر منطقة مكة المكرمة خالد الفیصل.

 

الصفحة الرئيسية