كيف رد الرئيس التونسي على تسريب الغنوشي؟

كيف رد الرئيس التونسي على تسريب الغنوشي؟

مشاهدة

04/07/2020

اجتمع الرئيس التونسي، قيس سعيد، أمس، مع رئيس الحكومة، إلياس الفخفاخ، ورئيس البرلمان التونسي، راشد الغنوشي لبحث الأوضاع العامة في البلاد وجملة من المسائل المتعلقة بالدولة، بحسب بيان للرئاسة عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك.

ويعد اللقاء، أمس، هو الأول الذي يجمع سعيد والغنوشي، بعد جملة من التطورات، بدأت بإعلان الرئيس التونسي من فرنسا أنّ شرعية حكومة الوفاق الليبية "مؤقتة"، ثم إطلاق الغنوشي تصريحات مناقضة بأنها "الشرعية الوحيدة" في ليبيا خلال اجتماع لمجلس شورى النهضة، وأخيراً نشر تسريب منسوب للغنوشي خلال الاجتماع ينتقد فيه رؤية سعيد في ليبيا.

ويحاول الغنوشي الزج بتونس للاطفاف خلف تركيا في دعم حكومة الوفاق الليبية، فيما يصر الرئيس التونسي على الوقوف على الحياد وعدم توريط تونس في ليبيا، ودفعه نحو الحل السياسي.

وذكر البيان المقتضب الصادر عن الرئاسة عقب اللقاء، أنّ الرئيس التونسي أكد على أنّ رئيس الدولة هو رمز وحدتها وهو الضامن لاستقلالها واستمراريتها والساهر علی احترام الدستور.

الرئيس التونسي أكد على أنّ رئيس الدولة هو رمز وحدتها وهو الضامن لاستقلالها واستمراريتها والساهر علی احترام الدستور

وقرأ مراقبون ذلك التذكير على أنه رد من سعيد على محاولات الغنوشي التعدي على صلاحياته التي يخولها له الدستور في رسم السياسة الخارجية للدولة.

كما  شدد سعيد خلال هذا اللقاء خاصة على أهمية الإسراع بمعالجة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وعلی ضرورة إيجاد حلول لمطالب الشعب التونسي المشروعة في الشغل والحرية والكرامة الوطنية.

وكان تسريب منسوب إلى الغنوشي تداولته وسائل إعلام تونسية، يقول خلاله إنّ رؤية سعيد حول الأزمة الليبية ورغبته في إشراك القبائل "غير واقعية وغير قابلة للتطبيق"، مشيراً إلى أنه تواصل معه خلال إحدى المناسبات القومية في تونس محاولاً تقريبه إلى حكومة الوفاق.


الصفحة الرئيسية