كورونا..انحسار الجائحة أم حضور الوعي؟

كورونا..انحسار الجائحة أم حضور الوعي؟

مشاهدة

13/06/2020

بدأت دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية بالعودة تدريجياً للحياة الطبيعية، بعد أشهر من شلل تام جراء جائحة كورونا العالمية، فاستأنفت أمس الأربعاء في دبي حركة الاقتصاد والطيران لإعادة المقيمين للدولة والمسافرين إلى جهات أخرى، مع استئناف الدراسة عن بُعد في جميع المدارس، بالإضافة إلى تشغيل بعض الأنشطة التجارية والتطبيب ومعاهد التدريب والأنشطة الرياضية والترفيهية وجميع المقرات الحكومية والمؤسسات الرسمية، لحقت بها المملكة العربية السعودية حيث استأنف، اليوم الخميس، رفع الحظر تدريجياً على حركة الطيران الداخلي وبعض الأنشطة التجارية حتى يوم 29 شوال الذي سيتم فيه عودة الحياة بشكل طبيعي، وكما كانت في السابق، باستئناف الصلاة في الحرمين والمساجد، وبدء عمل المحال التجارية والمتاجر الكبرى والمولات ودور السينما والترفيه في جميع مناطق المملكة، ماعدا مكة المكرمة التي تشهد إجراءات احترازية وقائية مكثفة.

‏تجربة كورونا رغم قسوتها، ورغم حالة الهلع التي لأزمتها، إلا أنها لم تكن سلبية في كل جوانبها، بل إن من أهم إيجابياتها على الصعيد الاجتماعي استشعار قيمة حياتنا الطبيعية ومرونة تحركنا والأمان الصحي الذي كنا نتمتع به والخدمات التي تسهل حياتنا، سواء طبية أو اجتماعية أو ترفيهية، في حين جاءت الجائحة لتجعلنا سجناء الخوف والمعقمات والكمامات وطقوس كثيرة نمارسها أثناء الدخول والخروج، خلاف حياة كانت أبسط وأقل تعقيداً من كل ذلك، وهنا تبرز النعمة التي كنا نتقلب بها دون استشعار لقيمتها، فالأزمات تصقل البشر، ناهيكم عن جائحة هي الأولى من نوعها في هذا القرن، قياساً بحجم خطورتها والاحترازات التي اتخذت لتفاديها. أما على الصعيد الاقتصادي، فقد كانت أزمة كادت أن تهوي بنا لولا حكمة قياداتنا والتعامل شديد الحرص لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، قبل أن نقع فريسة أزمة اقتصادية تجر إلينا ويلات ودمار أشد وأنكى من ويلات الحروب الضروس!
في محيط منطقتنا الخليجية الوضع في تحسن، وتحت إدارة حكومات واعية جعلت الإنسان على قائمة أولوياتها، فأمّنت الدواء والطعام والرعاية الصحية والاجتماعية الرفيعة، لتعتمد خطة العودة للحياة الطبيعية بشكل متدرج وسليم ومرن، يبدأ بترتيبات حكومية حازمة وينتهي بالفرد نفسه، فيمسك هو بزمام الأزمة ليدير تحركاته بنفسه ويحافظ على نفسه بنفسه، بل ويكون مسؤولاً مسؤولية تامة عمن حوله، بالتباعد الاجتماعي والحرص على عدم التلامس والزحام والابتعاد عن كل ما من شأنه نقل العدوى. فالفيروس لايزال في نشاطه والحالات لازالت في تزايد، والأهم أن اللقاح لم يصنع بعد ولا يوجد حتى الساعة دواء يحتوي الجائحة، ولكن الدواء الأنجع هو التباعد الاجتماعي ومسؤولية الفرد تجاه نفسه ومجتمعه، والحرص على الالتزام بجميع سبل السلامة والاحترازات الوقائية، وهذا ما راهنت عليه دولنا وقياداتنا فسلمتنا المسؤولية بكل ثقة بعد جهود جبارة بذلت من أجل سلامتنا، لنستلم الراية ونحن جديرون بها.
نعم، الجائحة لاتزال في نشاطها ولم تنحسر، ولا نعرف متى تنتهي، ولكن طالما الوعي في تقدم، فنحن في أمان. وتحضرني هنا تجربة دولة السويد التي راهنت على ما يعرف «بالمناعة الجماعية» وإبقاء الحياة العامة طبيعية قدر الإمكان، فظلت المطاعم والمقاهي والحدائق مفتوحة، فكانت استراتيجيتها تقوم على حماية الفئات الأكثر عرضة للوباء، ككبار السن والمرضى، والسماح لما دون ذلك بممارسة الحياة الطبيعية بوعي وتباعد كانت نتائجه ناجحة.

عن "الاتحاد" الإماراتية



الصفحة الرئيسية