قرارات تؤكد عدم وفاء حركة طالبان بوعودها.. ما القصة؟

قرارات تؤكد عدم وفاء حركة طالبان بوعودها.. ما القصة؟

مشاهدة

18/09/2021

بدأت ملامح الطريقة التي ستتعامل بها حركة طالبان المتشددة مع الفتيات واضحة، والتي تؤكد أنّ الحركة ستخلف بالوعود التي تقدمت بها للمجتمع الدولي بعد سيطرتها على أفغانستان منتصف آب (أغسطس) الماضي.

فبعد أن أعلنت سابقاً أنها ستسمح للطالبات الأفغانيات بمتابعة تعليمهن الجامعي على أن تمنع الاختلاط، فتحت حركة طالبان اليوم المدارس أمام الطلاب والمعلمين الذكور فقط.

حركة طالبان تفتح المدارس أمام الطلاب والمعلمين الذكور فقط، ممّا أثار ضجة في الشارع الأفغاني

وأعلنت وزارة التعليم في الحكومة المؤقتة في بيان نشر أمس عبر موقع فيسبوك أنّ كل صفوف الطلاب الذكور من الـ6 إلى الـ12 وكل المعلمين الذكور يجب أن يستأنفوا الدراسة في أنحاء أفغانستان بدءاً من اليوم، بحسب ما نقلت وكالة "أسوشييتد برس".

وقد أثار عدم الإشارة إلى الفتيات ضجة في الشارع الأفغاني، وأعاد إحياء المخاوف التي لم تهدأ منذ سيطرة الحركة على الحكم من أن تفرض طالبان قيوداً على الفتيات والنساء.

لا سيّما أنّ طالبان كانت قد طلبت من النساء في بعض الولايات الامتناع عن استئناف أعمالهن، باستثناء من يعملن في أقسام الصحة والمستشفيات والتعليم.

وعلى الرغم من أنّ الحركة كانت قد سمحت للفتيات في الصفوف من 1 إلى 6 باستئناف الدراسة، إلا أنّ تاريخ حكمها الحافل بقمع النساء في التسعينيات أعاد شبح الماضي وأيقظ مخاوف ملايين الأفغانيات، وأعاد إلى الأذهان منع الحركة خلال حكمها السابق للبلاد  الفتيات والنساء من التعليم والعمل.

حركة طالبان عمدت إلى إلغاء وزارة شؤون المرأة، واستبدلتها بوزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

ولم تكتفِ طالبان بتجاهل الفتيات من ارتياد المدارس، بل عمدت أيضاً إلى إلغاء وزارة شؤون المرأة، واستبدلتها بوزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، في خطوة تذكّر أيضاً بفترة حكمها الأولى قبل أكثر من 20 عاماً.

فقد شوهد عمال يضعون لافتة تحمل عبارة وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على مبنى وزارة شؤون المرأة بالعاصمة كابل.

وقد ضجت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية بصور تظهر موظفين بالوزارة يتظاهرون أمام المبنى احتجاجاً على خسارتهم وظائفهم، وفق ما قالوا.



الصفحة الرئيسية