قانون الطوارئ في تركيا هل ألغاه أردوغان أم جعل له وجهاً آخر؟!

قانون الطوارئ في تركيا هل ألغاه أردوغان أم جعل له وجهاً آخر؟!

مشاهدة

19/07/2018

أعلنت الحكومة التركية، اليوم، إنهاء حالة الطوارئ المفروضة في البلاد منذ عامين، بعد محاولة الانقلاب الفاشلة، التي جرت في تموز (يوليو) 2016، واعتقل بموجبها عشرات الآلاف من المواطنين، وطرد الآلاف من وظائفهم الحكومية، بينهم قضاة ومعلمون ورجال جيش وشرطة، بحسب ما نقلت شبكة الـ "بي بي سي"، عن وسائل إعلام تركية.

الحكومة التركية تعلن إنهاء حالة الطوارئ المفروضة في البلاد منذ عامين بعد محاولة الانقلاب الفاشلة

وقبل أسابيع، تمت إعادة انتخاب أردوغان رئيساً للبلاد، بصلاحيات واسعة سيطر من خلالها على الجيش والشرطة والقضاء.

وخلال العامين الماضيين، تمت إقالة 107 ألف شخص من وظائفهم الحكومية، استناداً إلى حالة الطوارئ، كما تمّ سجن 50 ألف شخص، ولم تتم محاكمتهم حتى الآن، وفق إحصائيات رسمية ومنظمات غير الحكومية.

وقالت الحكومة التركية: إنّ غالبية من تم فصلهم من أنصار رجل الدين الإسلامي المنفي، فتح الله غولن، الذي يعيش في الولايات المتحدة، والذي كان حليفاً سابقاً لأردوغان.

تغريم زعيم المعارضة التركية كمال أوغلو 75 ألف دولار لإدانته بتهمة التشهير بأردوغان

وفي سياق منفصل، غرمت محكمة تركية زعيم المعارضة، كمال قليجدار أوغلو، مبلغ 75 ألف دولار بعد إدانته بتهمة التشهير بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وكان قليجدار أوغلو قد اتهم الرئيس التركي وأعضاء في عائلته، بإرسال تحويلات مالية إلى "جزيرة مان"، التي تمثل مركزاً مالياً تابعاً لبريطانيا، وتوصف بأنها مأوى للتهرب من دفع الضرائب.

ونفى أردوغان بشدة، مزاعم زعيم حزب الشعب الجمهوري، في تشرين الثاني (نوفمبر) العام الماضي، قائلاً: "أسرته لم ترسل قرشاً واحداً إلى الخارج".

وكان أردوغان، قد تعهّد بمقاضاة قليجدار أوغلو، قائلاً إنه "سيدفع الثمن".

وتعدّ هذه الغرامة أكبر غرامة يواجهها قليجدار أوغلو، في سلسلة معاركه القضائية مع الرئيس التركي.

محامو أردوغان رفعوا أكثر من 1800 دعوى قضائية ضد أشخاص بتهمة الإهانة والتشهير

وتحقق النيابة التركية مع رئيس حزب الشعب التركي أيضاً، بتهمة نشره رسماً كاريكاتورياً "مسيئاً" للرئيس التركي.

ويصور الرسم وجه أردوغان في أشكال حيوانات متعددة، ويحمل تعليقاّ يقول "أرض طيب".

وقد تعهّد قليجدار أوغلو، في اجتماع بالكتلة البرلمانية لحزبه، الثلاثاء، بنشر الرسم الكاريكاتوري على صفحته على تويتر، كما حضّهم على إعادة نشره.

وتصل عقوبة إهانة الرئيس في القانون التركي، إلى السجن أربعة أعوام، وقد رفع محامو أردوغان أكثر من 1800 دعوى قضائية ضدّ أشخاص يتهمونهم بذلك.

وتقول جماعات حقوق الإنسان، إنّ الحكومة التركية لم تعد تتسامح مع الأصوات المعارضة، منذ محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016.

 

 

 

الصفحة الرئيسية