قادم من المستقبل يحيّر العالم بعدما نجح في اختبار كشف الكذب

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
6876
عدد القراءات

2018-06-10

انشغل العالم في الأيام الأخيرة بقضية الرجل الذي ادعى أنه قادم من المستقبل، وتحديداً من العام 6491.

وفجر القضية موقعُ صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإنّ مقطع فيديو يسجل جانباً من اختبار لكشف الكذب خضغ له رجل يدّعي أنه ينتمي إلى عام 6491، وعالق في زمننا بعدما انهارت "آلة" الوقت التي أحضرته لعام 2018.

فجر القضية موقعُ "ديلي ميل" عبر مقطع فيديو يسجل جانباً من اختبار لكشف الكذب خضغ له الرجل

وادعى الشاب "جيمس أوليفر"، أنه يعيش في قرون بعيدة جداً بالمستقبل، وأنه حضر في آلة زمن دُمرت؛ لذا هو لا يستطيع العودة، وكانت المفاجأة المدويّة أنّ تقرير جهاز كشف الكذب أكد صدق الرجل!

وقال أوليفر خلال الاختبار، إنه من كوكب بعيد جداً عن الشمس، وعن كوكب الأرض، وإنّ السنوات هناك أطول، وأنه على الكوكب الذي يعيش فيه هناك علماء رياضيّات موهوبون يعملون لحساب السنوات في جميع الحضارات بالكواكب، ورغم أنه كان يتحدث بلهجة "برمنغهام" فإنه يؤكد أنه من الفضاء الخارجي.

وأكد أوليفر أنه تم اكتشاف المزيد من الكواكب في زمنه، مضيفًا: "نبحث باستمرار عن الكواكب والمجرّات الجديدة، وهناك الكثير من سكان الكواكب الأكثر ذكاء من البشر، وكانت هناك بعض الصراعات؛ لكن معظمها تم وضعه تحت السيطرة من قبل الاتحاد بسرعة كبيرة"!

يقول أوليفر خلال الاختبار إنه من كوكب بعيد جداً عن الشمس وعن كوكب الأرض وإنّ السنوات هناك أطول

وقال الرجل إن "الأجانب" هم أشخاص غير آدميين، مشيراً إلى أن لديه أصدقاء منهم، والتقى بهم عدداً كبيراً من المرات، كما أوضح أنّ "الاتحاد" هو اتحاد كوني لحفظ السلام، مشيراً إلى أنّ الاحترار العالمي سيزداد سوءاً، وستصبح الأرض أكثر حرارة بكثير.

المفاجأة الأخرى، وفق ما أكد القادم من المستقبل، أنّ كل شخص في الأزمنة المقبلة، سيكون لديه نظام للذكاء الاصطناعي الخاص به، سيطلق عليه "سيري"، وهو الاسم المساعد لأنظمة التشغيل (Apple) الذي يتعرف على المستخدمين من خلال أصواتهم.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: