عودة قوية للعلاقات السعودية العراقية.. تفاصيل

عودة قوية للعلاقات السعودية العراقية.. تفاصيل

مشاهدة

04/04/2019

قدمت السعودية منحة مالية للعراق، تقدر بمبلغ مليار دولار، وهدية من خادم الحرمين الشريفين، عبارة عن بناء مدينة رياضية في العراق.

وأعلن وزير التجارة والاستثمار السعودي، ماجد القصبي، الذي ترأّس وفداً سعودياً رفيع المستوى، وصل بغداد لحضور الدورة الثانية لمجلس التنسيق السعودي – العراقي، اليوم، افتتاح قنصلية بلاده في العاصمة العراقية بغداد.

وقال القصبي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير النفط العراقي، ثامر الغضبان، ببغداد؛ إنّه سيتم افتتاح 3 قنصليات لبلاده في العراق.

السعودية تقدم للعراق منحة تقدر بمليار دولار وخادم الحرمين يهدي العراقيين مدينة رياضية

وبشأن الوفد الذي يرافقه، قال القصبي: "يتألف الوفد من 115 شخصاً، وهذا يؤكد على الجدية والحرص على بناء جسور التواصل وتعزيز الاستثمار بين البلدين".

وكشف عن "تخصيص مليار دولار لتنفيذ مشاريع سعودية في العراق".

ولفت القصبي إلى أنّ "منفذ عرعر بين البلدين، سينتهي العمل به بعد ستة أشهر".

كما أشار إلى مضي السعودية "بإجراءات بناء مدينة الملك سلمان الرياضية في العراق، بعد تخصيص الأرض من قبل الحكومة العراقي"، وفق صحيفة "الشرق الأوسط".

ووقّع الجانبان، السعودي والعراقي، في بغداد، أمس، مذكرة تفاهم، لزيادة التبادل التجاري والتعاون الاستثماري والاقتصادي، واتفق الطرفان على تنسيق الرؤى والمواقف في المنتديات والمؤتمرات والمعارض الاقتصادية الإقليمية والدولية، والاهتمام بإجراء البحوث والدراسات الاقتصادية، لسدّ الثغرات في القوانين التجارية والاقتصادية والمعايير الدولية.

وذكر نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة، وزير النفط العراقي، ثامر عباس الغضبان، في بيان أمس؛ أنّ "العراق والسعودية سيعقدان على مدى يومين اجتماعات كثيرة ضمن أعمال الدورة الثانية لمجلس التنسيق، لبحث تعزيز التعاون المشترك".

واستقبل رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، اليوم، الوفد الاقتصادي السعودي برئاسة القصبي.

السعودية تفتتح 4 قنصليات في العراق واتفاقيات تعاون تجاري وتعاون استثماري واقتصادي مع العراق

وقالت وكالة الأنباء السعودية "واس": " أن اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيزها ودعمها في المجالات كافة، إضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك".

ويعدّ الاجتماع الثاني لأعمال مجلس التنسيق السعودي العراقي خطوة جديدة ومهمّة نحو تعزيز التقارب الكبير بين البلدين، ويخدم جهودهما لإيجاد مساحة أوسع من التعاون الثنائي والمصالح المشتركة في عدة مجالات، في مقدّمتها المجال الاقتصادي؛ حيث تبدو فرص التعاون كبيرة وواعدة.

وكان المجلس قد عقد أول اجتماع له بالعاصمة السعودية الرياض، في تشرين الأول (أكتوبر) 2017.

وتتماشى الجهود السعودية لإعادة الشراكات الإستراتيجية مع العراق، مع توجه بغداد لتجاوز حالة البرود التي ميزت علاقات العراق بمحيطه العربي، خلال العقود الماضية، وهو ما يجسده الخطاب السياسي والجهود العملية للحكومة العراقية الجديدة.

 

 

الصفحة الرئيسية