طائرات إسرائيلية تقصف مطاراً عسكرياً سورياً لتجمع قوات إيران وحزب الله

طائرات إسرائيلية تقصف مطاراً عسكرياً سورياً لتجمع قوات إيران وحزب الله

مشاهدة

09/04/2018

تعرض مطار تيفور "T4" العسكري قرب حمص فجر اليوم الإثنين، للقصف بصواريخ طائرات إسرائيلية، اشتبه قبلاً أنها أمريكية، وذلك بعد مرور أقل من 24 ساعة على تهديدٍ أمريكي – فرنسي، بردٍ قاسٍ ضد نظام الأسد بعد اتهاماتٍ باستخدام أسلحةٍ كيماوية في مدينة دوما بغوطة دمشق.

وزارة الدفاع الروسية، أكدت أنّ طائرتين إسرائيليتين من طراز "إف-15" هما من قصفتا المطار العسكري السوري، وذكرت أن 3 صواريخ وصلت إلى الهدف، بينما تم اعتراض 5 منها، وفق ما نشرته وكالة أنباء سبوتنيك.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء السورية سانا، إنّ القصف خلّف عدداً من القتلى والجرحى. ونقلت الوكالة اتهاماً سورياً لواشنطن، بالوقوف وراء الهجوم على المطار، غير أنّ البنتاغون سارع إلى نفي مسؤوليته عن أي هجومٍ في سوريا اليوم، بحسب موقع "بي بي سي". بينما نفى الجيش الفرنسي تنفيذه لأي هجومٍ أو تدخل في سوريا. قبل أن تعود وكالة الانباء السورية للقول إنّ "العدوان الإسرائيلي على مطار التيفور العسكري تم بطائرات إسرائيلية من طراز "أف-15" أطلقت عدة صواريخ من فوق الأراضي اللبنانية".

وفي تعليقٍ أول على استهداف المطار، قال النائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الدولية بمجلس الاتحاد الروسي، فلاديمير جباروف، إنّ روسيا عبر قنوات وزارتي الدفاع والخارجية، طلبت من إسرائيل تبيين أسباب توجيه ضربة جوية على مطار التيفور في سوريا.

وأضاف جباروف، في تصريحه لوكالة أنباء سبوتنيك "يجب أن نفهم ما الذي دفع إسرائيل للقيام بهذه الخطوة، ومن ربما ضغط عليها. وهل كان هذا قراراً مستقلاً؟".

إسرائيل، تجاهلت من جهتها بيان وزارة الدفاع الروسية، ولم تعلق حول تورط سلاح الجو الإسرائيلي في الهجوم على مطار التيفور العسكري بريف حمص في سوريا. وفقاً للمصدر ذاته.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، أعلن في تقريرٍ له صباح اليوم احتمال "مقتل ما لا يقل عن 14 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية؛ حيث يتواجد في منطقة مطار التيفور والذي يعد قاعدة عسكرية؛ حزب الله وقوات ايرانية وقوات النظام، كما خلف الاستهداف تدمير آليات في المنطقة".


الصفحة الرئيسية