صحفيو غزة يثورون ضدّ حماس

صحفيو غزة يثورون ضدّ حماس

مشاهدة

27/10/2019

هاجم صحفيو غزة حركة حماس الإسلامية، معتبرين أنّها تحاول إرهابهم وإسكاتهم، بتلفيق التهم لهم، كما فعلت مع الصحفي، هاني الأغا، المعتقل منذ 32 يوماً، والصحفي بسام محيسن.

ورفض المكتب الحركي المركزي للصحفيين في قطاع غزة، أمس، الاتهام الذي وجهته أجهزة أمن حماس للصحفيين، وفق ما نقلت وكالة "دنيا" الفلسطينية.

صحفيو غزة: حركة حماس الإسلامية تحاول إرهابنا وإسكاتنا بتلفيق التهم لنا كما فعلت مع الآغا

وأكّد المكتب الحركي المركزي للصحفيين بغزة في بيان له؛ أنّ هذا الاتهام الموجه للزميل هاني الآغا "يعدّ استمراراً للاتهامات التي كانت توجهها الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، للصحفيين الذين يتم اعتقالهم في غزة، ومن ثم يتبين بعد الإفراج عنهم عدم صحتها بتاتاً"، وأنّ "اعتقالهم جاء لعملهم الصحفي، وتمّ توجيه هذه الاتهامات الباطلة لإرهاب الصحفيين، ومن يتدخل من أجل الإفراج عنهم".

ويطالب المكتب الحركي كافة المؤسسات الحقوقية بالتدخّل العاجل من أجل الإفراج عن الزميلَين؛ هاني الأغا، المعتقل لليوم 32 على التوالي، وبسام محيسن، المعتقل لليوم الخامس.

بدورها، أصدرت وزارة داخلية حماس بغزة، أمس، تصريحاً صحفياً حول اعتقال الصحفي، هاني الآغا، لدى جهاز الأمن الداخلي منذ عدة أسابيع.

وقال الناطق باسم الوزارة، إياد البزم: إنّ "توقيف المواطن الآغا جاء على خلفية تقديمه معلومات تمسّ بالأمن العام لصالح جهات أمنية، ولا علاقة لتوقيفه بطبيعة عمله الصحفي أو حرية الرأي والتعبير".

وأضاف البزم: "تمّ اتباع الإجراءات القانونية في القضية، وهو حالياً موقوف على ذمة المحكمة، على خلفية التهمة الموجهة إليه، وقد تمت زيارته، والاطلاع على ظروف توقيفه من قبل عدة مراكز حقوقية".

ووفق عائلة الصحفي الأغا؛ فإنّ قوة من أجهزة حماس الأمنية وصلت لمنزله في خان يونس، مساء الأربعاء 25 أيلول (سبتمبر) الماضي، لكنّه لم يكن موجوداً، فسلّمت العائلة بلاغ اعتقاله ليسلم نفسه في اليوم التالي، وبقي رهن الاعتقال منذ ذلك الوقت.

 

الصفحة الرئيسية